دعا الرئيس اللبناني ميشال عون، الأربعاء، إلى إعلان حالة الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعين، وحالة الحداد الوطني والإقفال لمدة ثلاثة أيام، وذلك عقب انتهاء اجتماع مجلس الدفاع الأعلى بالبلاد.


وأعلن المجلس بيروت مدينة منكوبة، وأوصى الحكومة بإعلان حالة الطوارئ، لمواجهة تداعيات الانفجار الهائل الذي وقع بمرفأ بيروت.


وعقب اجتماع له برئاسة رئيس الجمهورية، ميشال عون، قال مجلس الدفاع الأعلى، في بيان، إنه شكل لجنة تحقيق في الانفجار ترفع تقريرها خلال خمسة أيام‎.


وأضاف أنه قرر إعلان بيروت "مدينة منكوبة"، ورفع توصية إلى مجلس الوزراء، الذي يجتمع الأربعاء، بإعلان حالة الطوارئ في العاصمة.

 

 خبراء عسكريون يحللون تفجير "مرفأ بيروت".. هذه أسباب مرجحة


وقال عون، في بداية الاجتماع، إن "كارثة كبرى حلت بلبنان، وهدف الاجتماع هو اتخاذ الإجراءات القضائية والأمنية الضرورية، ومساعدة المواطنين ومعالجة الجرحى، والمحافظة على الممتلكات"، مشددة على ضرورة التحقيق في ما حدث، وتحديد المسؤوليات، لا سيما أن تقارير أمنية كانت أشارت إلى وجود مواد قابلة للاشتعال والانفجار في العنبر المذكور (المستودع رقم 12 بمرفأ بيروت)".


وأفاد عون بأن "اتصالات عدة وردت من رؤساء دول عربية وأجنبية للتضامن مع لبنان في محنته، وتقديم المساعدات العاجلة في مختلف المجالات".


وتأثرت بالانفجار الشديد أحياء عديدة في بيروت وضواحيها، حيث تضررت سيارات وممتلكات أخرى خاصة وعامة، بينها قصر الرئاسة، ومبنى الحكومة، ومطار رفيق الحريري الدولي، وسفارتا روسيا وكازخستان، ومبنى جريدة "النهار"، ومنزل سعد الحريري.


وبعد تفقده موقع الانفجار، قال المدير العام للأمن العام، اللواء عباس إبراهيم، في تصريح صحفي، إن ما انفجرت هي "مواد شديدة الانفجار، ولا أستطيع استباق التحقيقات".

 

 قتلى بانفجار ضخم في مرفأ بيروت.. وحداد وطني (شاهد)