أدانت السلطة الفلسطينة تصديق الاحتلال الإسرائيلي على خطة لبناء مجمع صناعي استيطاني شمالي مدينة القدس المحتلة.

واعتبرت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية أن الخطوة تأتي "في سياق محاولات تكريس ضم القدس وأسرلتها (جعلها إسرائيلية) وتغيير واقعها وتشويه تاريخها وهويتها وفصلها عن محيطها الفلسطيني".

وطالبت الوزارة، في بيان، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته إزاء "التصعيد الاستيطاني الخطير".

ودعا البيان المحكمة الجنائية الدولية إلى "سرعة فتح تحقيق في جرائم الاحتلال، وصولا لمحاسبة المسؤولين الإسرائيليين المتورطين فيها".

 

 

 الاحتلال يصيب فلسطينيين بالضفة بأول أيام عيد الأضحى


وفي وقت سابق السبت، أفادت قناة "كان" العبرية الرسمية، بأن بلدية الاحتلال في القدس وافقت على خطة إقامة مجمع التشغيل بعد أن طرحتها وزارة شؤون القدس بحكومة الاحتلال.

ومجمع التشغيل هو منطقة صناعية تتضمن محال تجارية وصناعية ومهنية.

وسيتم بناء المجمع على مساحة 90 دونما (الدونم يعادل ألف متر مربع) في الجانب الشرقي لبلدة العيسوية، شمال المدينة الفلسطينية المحتلة.

وأشارت القناة الإسرائيلية إلى أن رئيس بلدية الاحتلال، موشيه ليؤون، تعهد بالاستمرار في المشاريع الاستيطانية بالمدينة.

وفي السنوات الأخيرة، سرع الاحتلال عمليات الاستيطان في مدينة القدس، إضافة إلى تكثيف الاعتداءات على الفلسطينيين المقدسيين والمسجد الأقصى، لا سيما بعد اعتبار واشنطن، نهاية عام 2017، أن القدس "عاصمة لإسرائيل"، في خطوة تنتهك القانون الدولي والقرارات الأممية.