دعت منظمات أممية ودولية السلطات في مدينة بنغازي (يسيطر عليها اللواء المتقاعد خليفة حفتر)، بالإفراج "الفوري" عن الصحفي المعتقل، إسماعيل أبو زيبة، والذي حكم عليه بالسجن 15 عاما.


وأعربت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عن استيائها من الحكم الصادر من قبل محكمة عسكرية في بنغازي على أبو زريبة.


وأكدت البعثة الأممية في تغريدة لها بموقع "تويتر" أن احتجاز ومحاكمة الصحفي  يمكن أن يشكل انتهاكا لقوانين ليبيا والتزاماتها الدولية لجهة الحق في محاكمة عادلة وحرية الرأي والتعبير داعية "إلى الإفراج الفوري عن إسماعيل أبو زريبة".

 

من جهته، أعرب سفير الاتحاد الأوروبي في ليبيا، آلا بوجيا عن قلقه إزاء الحكم الصادر بحق الصحفي إسماعيل أبو زريبة بعد أكثر من عامين من الاحتجاز، ودعا السلطات إلى الإفراج عنه فوراً وضمان احترام حقوقه الأساسية وحرية التعبير.

 

وكانت وسائل إعلامية ليبية مختلفة أكدت أن أبوزريبة والذي اعتقل في كانون الأول/ ديسمبر 2018 حكم عليه عسكريا بالسجن 15 قبل أيام على خلفية نشاطه الصحفي.