شن الاحتلال الإسرائيلي فجر الاثنين، حملة اعتقالات واقتحامات في الضفة الغربية، طالت عددا من الفلسطينيين، بينهم أسرى محررون.

 

واقتحمت قوات الاحتلال في القدس بيت الأسير معتز وليد شويكي (18 عاما) في حي الثوري، بينما قامت في جنين باعتقال ثلاثة أسرى محررين من بلدة عرابة جنوب غربي جنين، بعد أن داهمت منازل ذويهم.

 

وبحسب الإعلام الفلسطيني المحلي، فإن الأسرى المحررين هم: "أحمد عدنان مرداوي، وجعفر فوزي أبو صلاح، وحسان رمزي أبو صلاح".

 

 

 

 

 عطون: الاحتلال يحاول تغيير ديمغرافية القدس.. والأقصى "مقسم"

وفي بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال كذلك الأسير المحرر محمد كريم عياد من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم، بعد أن داهمت منزله وفتشته، وصادرت أجهزة الهواتف وحاسوبه الخاص.

 

واندلعت مواجهات في مخيم الدهيشة، وأطلق جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز باتجاه الفلسطينيين، دون إصابات.

 

 

 


واعتقلت قوات الاحتلال مصطفى كامل عايش في منطقة النفق، في بيت جالا، والأسير المحرر محمد سالم، خلال اقتحام بلدة تقوع، والشابين محمد نواورة وحذيفة عبيات من بيت لحم.

 

 "مصطلحات" يحاول الاحتلال ترويجها لشرعنة قراراته بالضفة

واعتقلت قوات الاحتلال الشاب يزيد كريم أبو عيشة بعد مداهمة منزله في منطقة بئر المحجر في الخليل، ورمزي الهيموني من منطقة واد أبو كتيلة من المحافظة ذاتها.

يشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يواصل حملات اعتقالاته اليومية للفلسطينيين، ومداهمة منازلهم ليلا في مناطق متفرقة في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

 

مستوطنون يقطعون أشجار زيتون جنوبي الضفة

قطع مستوطنون إسرائيليون الإثنين، 70 شجرة زيتون، جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وقال وكالة "وفا" الرسمية إن عشرات المستوطنين من مستوطنة "كريات أربع" المقامة على أراضي الفلسطينيين شرق الخليل، قطعوا بحماية جنود الاحتلال، نحو 70 شجرة زيتون تزيد أعمارها عن الـ20 عاما، وتعود ملكيتها للمواطن يوسف جرادات وعائلته.


وأشار جرادات لـ"وفا "إلى أن الأهالي حاولوا منع المستوطنين من تقطيع أشجار الزيتون، ودار عراك بالأيدي بينهم وبين جنود الاحتلال.
ولفت إلى أن تقطيع الاشجار في تلك المنطقة التي تبلغ مساحتها 20 دونما، تكرر خلال السنوات الماضية، في محاولة من الاحتلال ومستوطنيه للاستيلاء عليها


مستوطنون يقتحمون الأقصى

اقتحمت عشرات المستوطنين الاثنين باحات المسجد الاقصى المبارك، بقيادة المتطرف "يهودا غليك"، وذلك بعد يوم واحد من اقتحام عشرات الحاخامات للمسجد.

وأفادت مصادر محلية، أن الحاخام "يهودا غليك" قاد اقتحامات مجموعات المستوطنين، الذين قاموا بأداء طقوس تلمودية عند باب المغاربة قبل اقتحامهم باحات الأقصى تحت حماية مشددة من قوات الاحتلال.

من جهة أخرى، صادرت بلدية الاحتلال في القدس المحتلة، بسطات الباعه في منطقة باب العامود صباح الاثنين.

ويشهد المسجد الأقصى يوميًا اقتحامات وانتهاكات من المستوطنين وأذرع الاحتلال المختلفة، حيث اقتحم باحات الأقصى الأسبوع الماضي ما يقارب من الـ428 مستوطناً وسط حماية مشدد من شرطة الاحتلال "الإسرائيلية" الخاصة.