اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ليلة وصباح السبت، عددا من الفلسطينيين خلال اقتحامها مناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.

 

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" أن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة يعبد غرب جنين (شمال الضفة) بعدة آليات عسكرية، واعتقلت الشابين محمد بسام بعجاوي، وأدهم عمر قبها، عقب مداهمة منزلي ذويهما وتفتيشهما.

 

ونوهت الوكالة إلى أن قوات الاحتلال كثفت من اقتحاماتها للبلدة خلال الشهرين الماضيين، واعتقلت أكثر من 55 فلسطينيا.

 

وشنت قوات الاحتلال حملة اقتحام لمخيم شعفاط شمال شرق مدينة القدس المحتلة، واعتقلت الشاب تامر خلفاوي من البلدة القديمة بالمدينة.

 

وبالتزامن مع إعلان نتائج الثانوية العامة في الأراضي الفلسطينية، صباح السبت، داهمت قوات الاحتلال منازل الفلسطينيين المحتفلين بالنتائج في بلدة جبل المكبر بالقدس المحتلة، بحجة إطلاق الألعاب النارية، واعتقلت والد أحد الطلاب الناجحين.

 

 8 منظمات يهودية ترفض خطة "الضم" بالضفة.. لهذا السبب

 

واقتحمت قوات الاحتلال مخيم بلاطة شرق مدينة نابلس، واعتقلت الشابين عبد ربه حشاش عابدين وفتحي أبو رزق، بعد اقتحام منزليهما.

وتسبب جنود الاحتلال بأضرار وتخريب في عدد من منازل المواطنين وإلقاء قنابل دخان داخلها.

كما اعتقلت قوات الاحتلال إبراهيم سمير البنا من سكان مخيم عسكر على حاجز زعترة جنوبي نابلس.

واعتقلت شابين من أطراف قرية جيبيا شمالي رام الله دون معرفة أسمائهم، بحسب ما ذكرت مواقع فلسطينية محلية.

وفي مدينة الخليل، اعتقل الاحتلال الشابين أمجد محمود جابر ومالك هارون جابر، داخل البلدة القديمة بعد اعتداء المستوطنين عليهما.

وأقدم المستوطنون في وقت سابق على إحراق أراضي المواطنين بالقرب من منطقة المعرجات قرب مدينة أريحا.

وشهد محيط بلدة عزون شرقي مدينة قلقيلية، الليلة الماضية، إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة صوب مركبات المستوطنين على الشارع الاستيطاني القريب من القرية.

وتواصل قوات الاحتلال حملات اعتقالاتها اليومية للمواطنين، ومداهمة منازلهم ليلا في مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين.