أعلن الرئيس الجزائر عبد المجيد تبون السبت، عن رغبته بإجراء استفتاء شعبي على دستور جديد للبلاد، ينهي فيه "النظام الرئاسي"، وذلك في أيلول/ سبتمبر أو تشرين الأول/ أكتوبر المقبلين.


وقال تبون خلال حوار تلفزيوني مع قناة "فرانس24": "سأعفو عن المساجين كلما استحق الأمر، ويمكن أن أعفو عن آخرين لاحقا"، مؤكدا أن ذلك يأتي في إطار تطبيق صلاحيته.


وأضاف تبون أنه "ليس هناك تضييق على حرية التعبير في الجزائر، بل على سلوكيات الشتم والتحريض التي يعاقب عليها القانون"، مؤكدا أن الجزائر البلد الوحيد عربيا وأفريقيا، الذي يحصي المئات من الجرائد المستقلة، وفق قوله.

 


وحول محاكمة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة، أكد تبون أن هذا القرار "يعود إلى العدالة الجزائرية وحدها"، لكنه أوحى بشكل ضمني أنه شخصيا ضد محاكمة بوتفليقة، مؤكدا في الوقت ذاته أنه كان ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة.


وتحدث تبون عن العلاقات مع فرنسا، مشددا على أن "هناك فرصة للتوصل لعلاقات هادئة (..)، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون صادق ونظيف، ومعه نستطيع الذهاب بعيدا في التهدئة، وبحل المشاكل المتعلقة بالذاكرة".


وتابع قائلا إن "ماكرون رجل صادق ويسعى إلى تهدئة الوضع، ويريد أن يخدم فرنسا، لكنه في الوقت نفسه سمح لعلاقتنا أن تعود إلى مستواها الطبيعي"، موضحا أنها "علاقات بين بلدين مستقلين وبين بلدين سياديين".

 

 إطلاق سراح وجوه بارزة.. هل يريد تبون التصالح مع الحراك؟


ورأى تبون أن "ماكرون صادق في كل ما يقوله، وهو رجل نظيف من الناحية التاريخية"، مرحبا بعودة جماجم مقاومين جزائريين قتلوا خلال حقبة الاستعمار الفرنسي، قائلا: "هذه الخطوة تمثل نصف اعتذارات فرنسا عن الجرائم التي ارتكبتها خلال تلك الفترة"، معربا عن أمله أن "تواصل فرنسا على نفس المنهج وتقدم كامل اعتذاراتها".


وفي الشأن الليبي، قال تبون إن "ليبيا تتواجد اليوم في نفس وضع سوريا، بسبب تعدد التدخلات الأجنبية"، محذرا من أن "حمل القبائل الليبية للسلح، قد يحول ليبيا إلى صومال جديد، وينعكس سلبا على أمن كل المنطقة".


وتطرق الرئيس الجزائري إلى علاقات بلاده مع المغرب، قائلا: "بعد التصعيد اللفظي، نشهد تصعيدا أخطر يتمثل في بناء المغرب لقاعدة عسكرية قرب حدودنا"، رافضا تأكيد أو نفي ما إذا كانت الجزائر هي الأخرى بصدد بناء قاعدة أو قاعدتين عسكريتين على الحدود مع المغرب.


وبيّن أن "الجزائر ليس لديها أي مشكل مع شعب المغرب ولا مع ملك المغرب، وأنه على المملكة أن تغير تصرفاتها إزاء الجزائر"، مؤكدا أنه "مستعد لقبول أي مبادرة للحوار".