استنكر البرلمان العراقي، السبت، إقدام السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء وسط بغداد على تجربة منظومة صواريخ "باتريوت".

 

واعتبر أن ما قامت به السفارة الأمريكية "استفزار غير مقبول".

من جهته، قال النائب الأول لرئيس البرلمان حسن الكعبي، في بيان، إن "على الحكومة اتخاذ إجراء حازم يضمن إيقاف التحركات والأفعال التي من شأنها استفزاز مشاعر أبناء الشعب العراقي".

وأضاف: "قيام السفارة بإطلاق النيران في منطقة سكانية بقلب بغداد عمل غير مقبول وتحدٍ آخر ضد البلاد يضاف لجملة استفزازاتها وتحركاتها غير الشرعية في العراق".

 

 القوات الأمريكية تفعّل "باتريوت" بقاعدتين بالعراق

واعتبر أن "إطلاق نيران بحجة تجربة استخدام منظومة دفاع جوي هو أمر مخالف لكل القوانين الدولية والأعراف الدبلوماسية".

ولم يصدر عن السفارة الأمريكية أو الجيش العراقي أي تعلَيق رسمي حول الممارسة الأمنية التي نفذت داخل السفارة في المنطقة الخضراء. 

وكانت القوات الأمريكية استخدمت الذخائر والقنابل، إضافة إلى قصف جوي بطائرة مسيرة بهدف تجربة منظومة باتريوت داخل السفارة الأمريكية. 

 

وبحسب مواقع محلية، سقط عدد من المقذوفات التي استخدمها الجيش الأمريكي في محيط المنطقة الخضراء.

 

 تحذيرات أمريكية وإيرانية متبادلة من التصعيد بالعراق

وكان الجيش الأمريكي أدخل مطلع العام الجاري منظومات باتريوت للدفاع الجوي بعد زيادة الهجمات الصاروخية التي تستهدف السفارة الأمريكية والقواعد العسكرية التي تتواجد فيها قواته.

 

ويأتي هذا التطور في ظل تنفيذ قوات التحالف منذ أسابيع، عمليات إخلاء لعدد من قواعدها في العراق، وإعادة التمركز بأقل عدد من القوات لتأمين حمايتها من هجمات محتملة من مليشيات حليفة لإيران، على خلفية انتشار فيروس كورونا، بحسب مسؤولين أمريكيين.

وانسحبت قوات التحالف الدولي حتى الآن من 6 قواعد ومواقع عسكرية في محافظة الأنبار (غربا)، ونينوى وكركوك (شمالا)، وبغداد (وسط البلاد).