قالت هيئة البث الإسرائيلي، "مكان"، إن جهاز الأمن العام "الشاباك" أحبط عملية لتجنيد عملاء إسرائيليين لصالح حزب الله اللبناني.


وزعمت الهيئة أن اثنتين من سكان مجد الكروم، التي تقع في الجليل الأعلى، اعتقلتا مطلع الشهر الجاري، بعد الاشتباه بتواصلهما مع امرأة إسرائيلية تدعى بيروت حمود، بهدف جمع معلومات لصالح الحزب.

 

ولفتت إلى أن حمود كانت تسكن سابقا في القرية، وتعمل حاليا مع صحيفة مقربة من الحزب، وتستغل موقعها مع زوجها اللبناني في تجنيد "عملاء" لصالح حزب الله.

 

 الاحتلال يبحث عن الغاز في منطقة "نزاع بحري" مع لبنان

وجاء أن جهاز الأمن العام استجوب حمود بالفعل عام 2013 للاشتباه في لقائها مع نشطاء حزب الله في مؤتمرين في المغرب وتونس. وبعد التحقيق معها غادرت واستقرت في العاصمة اللبنانية بيروت.


وادعت "مكان" أن حمود اجتمعت مع الامرأتين من مجد الكروم في تركيا العام الماضي بهدف تجنيدهما للعمل في صفوف حزب الله.