قُتل مدنيان اثنان، وأصيب 5 آخرون، جراء انفجار سيارة مفخخة بمدينة "رأس العين" السورية، الواقعة ضمن منطقة عملية "نبع السلام".

وترجح مصادر أمنية أن التفجير يقف خلفه الوحدات الكردية المسلحة، في المناطق الخاضعه لسيطرة القوات التركية والجيش الوطني السوري.

يذكر أن الوحدات الكردية المسلحة، تستهدف باستمرار مدينتي "تل أبيض" و"رأس العين"، انطلاقا من المناطق الخاضعة لسيطرتها في شرق الفرات.

وفي 9 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" شرق نهر الفرات شمالي سوريا، ضد الوحدات الكردية المسلحة وتنظيم الدولة، وقام بإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وفي 17 من الشهر نفسه، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب الإرهابيين من المنطقة، وأعقبه اتفاق مع روسيا في سوتشي 22 من الشهر ذاته.