أفاد ناشطون سوريون ووسائل إعلام محلية بأن طائرات روسية شنت غارات عدة في شمال غرب البلاد، هي الأولى من نوعها منذ توصل موسكو وأنقرة إلى اتفاق هدنة بالمنطقة، في آذار/ مارس الماضي.

 

ووقعت الغارات ليل الثلاثاء وفجر الأربعاء، واستهدفت مثلث محافظات إدلب وحماة واللاذقية.

 

وشهدت المنطقة صباح الأربعاء موجة نزوح، خوفا من استمرار الغارات، التي تأتي بعد أيام من تقارير بشأن تصعيد جديد.

 

وأصدرت منظمة "منسقو الاستجابة" في سوريا بيانا استنكرت فيه خرق الهدنة، مؤكدة أن قوات الأسد والمليشيات الحليفة لها نفذت مئات الخروقات منذ التوصل للاتفاق.

 

 

 نذر حرب جديدة بإدلب.. المعارضة: النظام يريد تهديد حدود تركيا

 

 

وحذر البيان من موجة نزوح جديد بالمنطقة، مطالبا جميع الأطراف المعنية بالعمل على إعادة الهدوء وتوفير ظروف عودة النازحين لمنازلهم.

 

وليل الثلاثاء الأربعاء، تحدثت مصادر محلية عن تمكن المعارضة من صد محاولة توغل للنظام على محور الرويحة، جنوب غربي إدلب.