أثارت الصفحة الرسمية لما تسمى نقابة زوايا الأشراف في الجزائر جدلا واسعا، باعتبارها أن الاحتجاجات الواسعة في الولايات المتحدة ما هي إلا "ابتلاء لرئيس صالح".

 

وذكرت الصفحة في حسابها الموثق بالعلامة الزرقاء من قبل "فيسبوك"، إن "ما يحدث في الولايات المتحدة الأمريكية ما هو إلا ابتلاء يصيب الحكام المصلحين، أو بالأحرى ما وقع من مظاهرات ضد الرئيس الأمريكي ما هو إلا ابتلاء لرجل يريد الصلاح، كما وقع لكثير من الحكام الذين بفضلهم وبحنكتهم السياسية أستتب الأمن والأمان في العالم".

 

وأضافت نقابة "زوايا الأشراف" أن "هذا الابتلاء من الله يصيب به من يشاء به من عباده، ولا دخل في المعتقدات الدينية في ذلك، ونحن نستهجن بشدة، وندعو الجالية المسلمة في أمريكا أن تكون لها دورا في إخماد نار الفتنة والتوعية بفكرهم ليعم الهدوء والسكينة".

 

ودائما ما تثير صفحة "زوايا الأشراف" جدلا واسعا، من خلال منشوراتها التي تؤيد السلطة بشكل فج.

 

وحذرت عدة طرق صوفية بالجزائر من صفحة "زوايا الأشراف"، قائلة إنها وبرغم توثيقها من قبل "فيسبوك" بطريقة ما، إلا أنه لا وجود حقيقي لها على أرض الواقع.