شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية، حملة اعتداءات واعتقالات طالت فلسطينيين بالقدس ومدن الضفة الغربية المحتلة.


واعتقلت شرطة الاحتلال مساء الخميس، 3 شبان بعد الاعتداء عليهم بالضرب المبرح في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، وهم: علاء توفيق أبو تايه وأحمد توفيق أبو تايه ومحمود وائل أبو تايه.

 

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز والصوت والرصاص الحي والمعدني، خلال اقتحامها لأحياء عدة بمدينة القدس المحتلة، إلى جانب اعتقال الشاب محمد محمود أبو غانم من حي الطور بالمدينة.

 

وطالت الاعتداءات الإسرائيلية حي عين اللوزة في سلوان، وأطلق الاحتلال فيها الأعيرة المعدني بشكل عشوائي تجاه الفلسطينيين، إضافة إلى اندلاع مواجهات بين شبان وقوة إسرائيلية اقتحمت حي عبيد بالعيسوية.

 

 مستوطنون يهاجمون قرية بنابلس والإفراج عن محافظ القدس


وفي قلقيلية، قص جنود الاحتلال الإسرائيلي أجزاء من الأسلاك الشائكة قرب قرية "حبلة"، لتسهيل دخول العمال وخروجهم إلى الأراضي المحتلة عام 1948.

 

وفي سياق آخر، أجلت قوات الاحتلال الإفراج عن أربعة أسرى من مدينة نابلس، رغم انتهاء فترة اعتقالهم الإداري، التي امتدت لستة أشهر.

 

وقال مكتب إعلام الأسرى، إن "الأسرى الأربعة وهم أدهم مبروكة ومحمد الحمامي وأحمد أبو خليل ومحمد مخلوف، كان يُنتظر الإفراج عنهم يوم أمس الخميس".


وأوضح إعلام الأسرى أن "الاحتلال تذرع بأن عملية التأجيل جاءت بسبب وقف ما يعرف بقانون المنهلية، الذي يعني خصم عدة أيام من مدة الحكم للأسرى، لكن صلاحية هذا القانون بيد مدير السجن، وحسب تقارير الشاباك الإسرائيلي".