بعد تعثر وتراجع فرص نجاح اجتماعات عمان، بين وفد الحكومة اليمنية ووفد جماعة الحوثي حول ملف تبادل الأسرى، وافقت الجماعة، الإثنين، على مقترح الأمم المتحدة لتنفيذ الاتفاق على مرحلتين.

وفي هذا الصدد قال مسؤول ملف الأسرى في جماعة الحوثي عبد القادر المرتضى، إنه وبعد التعثر الذي حصل في تنفيذ اتفاق عمّان (منتصف شباط / فبراير الماضي) اقترحت علينا الأمم المتحدة تنفيذ الاتفاق على مرحلتين، وفق وكالة "سبأ" التابعة للحوثيين.


وأوضح أن المرحلة الأولى تشمل تبادل ألف و30 أسيرًا من الطرفين، ثم تبادل البقية، وهم 390 أسيرًا من الطرفين، في المرحلة الثانية، وتابع: "وافقنا على المقترح، وأبلغناهم بذلك، وبانتظار رد الطرف الآخر".

وتبادلت الجماعة والحكومة اتهامات بشأن المسؤولية عن تعثر تنفيذ اتفاق تبادل الأسرى، الذي توصلتا إليه منتصف فبراير/ شباط الماضي، وينبثق عن اتفاق السويد، 13 كانون الأول / ديسمبر 2018.

ودعت الأمم المتحدة، مرارًا، إلى تبادل الأسرى والمعتقلين، وهم أكثر من 15 ألفًا، في ظل مخاوف من انتشار فيروس "كورونا المستجد" (كوفيد-19)، خاصة مع انهيار القطاع الصحي بشكل شبه تام، جراء الحرب.

 

اقرأ أيضا : مقتل 6 سجينات بقصف حوثي على جنوب اليمن

 

إلى ذلك ارتفعت أعداد قتلى القصف الحوثي على سجن للنساء في محافظة تعز إلى 6 سجينات، بعد مقتل طفلة كانت في زيارة لأمها، في حين أصيب 28 أخريات بعضهن حالتهن حرجة.

وقال العقيد عبدالباسط البحر، المتحدث باسم الجيش في تعز، الأحد، إن قصفا صاروخيا استهدف إصلاحية السجن المركزي بمدينة تعز، أسفر عن مقتل 5 من نزيلات بالسجن، وإصابة عدد منهن، 7 حالاتهن خطيرة.

وأضاف البحر في تصريح خاص لـ"عربي21" أن القصف الحوثي جرى بعدد من صواريخ الكاتيوشا، على مقر السجن المركزي، في تصعيد وصفه بـ"الإجرامي".