أثار الناطق باسم جيش الاحتلال، أفيخاي أدرعي غضب الفنانة اللبنانية، جوليا بطرس، بعد أن غرد على حسابه "بتويتر" مهنئا بعيد ميلادها.


وقال أدرعي: "كل عام وأنت بخير يا جوليا بطرس، لطالما كنت نصيرة الإرهاب، لكننا شعب يفقه معنى الموسيقى وقيمة الفن، لذا نتجاوز الخلافات والاختلافات ونهديك عزفاً لأغنيتك بأنامل جيشنا في مناسبة عيد ميلادك، وإن شاء الله العام الجاي بتعيدي مع الأصدقاء وبعيدا عن فيروس كورونا".

 

#كورونا @JuliaBoutros1 pic.twitter.com/FOiLuYASPE

 

وردت بطرس على أدرعي بالقول: "ليس من عادة السيدة جوليا بطرس الدخول في نقاش مع أحد عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لكن المعايدة المسمومة في عيد ميلادها التي وصلتها من الناطق باسم جيش الاحتلال الاسرائيلي تفرض الآتي: أولاً رفض هذه المعايدة المريبة، ثانياً: إن من امتهن الاحتلال وارتكاب الجرائم والمجازر لا يملك الحد الأدنى من الحسّ الموسيقي وتذوّق الفن واللحن لأنه مفطور على القتل والإرهاب والتعذيب والتنكيل بالأبرياء وانتهاك الحقوق المشروعة للشعوب".

 

صدر عن مكتب السيدة جوليا بطرس الآتي :

 


وأضافت جوليا: "ثالثاً: مهما حاول العدو الظهور بمظهر الحمل الوديع وصاحب الإحساس المرهف، لن يتمكن من محو ما ارتكبه –ولا يزال- بحق الشعب الفلسطيني المقهور والمعذّب، وبحق الشعوب العربية عموماً والشعب اللبناني خصوصاً، وستبقى ممارساته المدانة وصمة عار لن تمحوها عاطفة كاذبة من هنا وتمنيات مخادعة من هناك".