وسط معارك شديدة ومستمرة، أحرز الجيش اليمني تقدما هاما بسيطرته على أجزاء كبيرة وواسعة من منطقة جبل "هيلان" الاستراتيجية بمحافظة مأرب.

وفي هذا الصدد قال مصدر عسكري يمني، إن قوات الجيش سيطرت الأربعاء، على أجزاء واسعة من الجبل إثر معارك مستمرة مع الحوثيين.

 

وفي تصريح هاتفي مقتضب للأناضول، أوضح المصدر مفضلا عدم ذكر هويته، أن "قوات الجيش اليمني نجحت في السيطرة على أجزاء واسعة من جبل هيلان، إثر معارك خاضتها ضد مليشيا جماعة الحوثي".


وأضاف المصدر أن "هذا التقدم الكبير للجيش جاء في ظل معارك عنيفة مع زالت مستمرة حتى الآن".

وفي تعليق حكومي حول المعارك، قال عبد الباسط القاعدي، وكيل وزارة الإعلام، في تغريدة عبر حسابه على "تويتر"، إن "أفراد الجيش الوطني تمكنوا من تحرير أجزاء واسعة من جبل هيلان الاستراتيجي".

ولفت القاعدي إلى "أن الجبل يمتد من منطقة السويداء في مأرب شرقا بطول 14 كم، ويطل على منطقة المخدرة شمال مديرية صرواح، فيما يمتد جنوبا من مناطق تطل على مركز مديرية صرواح إلى مناطق تطل على مديرية مدغل شمال شرق المحافظة".

ويعتبر "هيلان" من أهم الجبال الاستراتيجية، كونه يطل على أجزاء واسعة من محافظة مأرب، ويُتهم الحوثيون بأنهم يستخدمونه في إطلاق الصواريخ المتكررة على أحياء في مركز المحافظة الواقع تحت سلطة القوات الحكومية.

 

اقرأ أيضا :  الرياض تدعو للسلام في اليمن.. "والحوثي" تؤكد اتصالات معها

 

وسبق للحكومة اليمنية المعترف بها، وجماعة الحوثي، الترحيب بدعوة الأمين العام للأمم المتحدة، بوقف القتال في البلاد.

وكان، أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، قد دعا أواخر آذار / مارس الماضي، "الأطراف المتقاتلة في اليمن إلى وقف فوري للأعمال العدائية، وبذل قصارى جهدهم لمواجهة الانتشار المحتمل لفيروس كورونا".

 

وللعام السادس على التوالي، يشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة، ومسلحي الحوثي المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات بينها صنعاء منذ أيلول/ سبتمبر 2014.


ومنذ آذار/ مارس 2015، يدعم تحالف عسكري عربي تقوده السعودية، القوات الحكومية في مواجهة الحوثيين، في حرب خلفت "أزمة إنسانية حادة هي الأسوأ في العالم"، وفقا للأمم المتحدة.