أطلقت قوات بركان الغضب، التابعة لحكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا، عملية عسكرية واسعة ضد قوات الجنرال خليفة حفتر، بعد خرق الأخير المتواتر للهدنة المتفق عليها.

 

وقال المتحدث باسم قوات الوفاق، مصطفى المجعي، في تصريحات خاصة لـ"عربي21"، إن قواته أطلقت عملية جديدة أسمتها "عاصفة السلام"، على جميع محاور القتال، لصد الخروقات المستمرة من طرف قوات حفتر للهدنة.

 

وقال المجعي إن القتال بات الآن في جميع المحاور، مؤكدا سيطرة الوفاق على قاعدة الوطية الاستراتيجية بالكامل، والتي كانت تتبع لقوات الجنرال حفتر، مع وجود بعض الجيوب التي يجري التعامل معها عسكريا.

 

وأشار إلى أن قواتهم بدأت العملية العسكرية “نتيجة ما تتعرض له الأحياء السكنية لاستهداف متكرر من قبل مليشيات حفتر”.


 مظاهرات في شرق ليبيا ضد حفتر رغم القبضة الأمنية


من جهته قالت غرفة العمليات المشتركة أنها تمكنت من القبض على عدد من عناصر ومسلحي حفتر، بينهم مرتزقة، في قاعدة الوطية الجوية جنوب غربي طرابلس.


جاء ذلك في بيان لآمر غرفة العمليات المشتركة اللواء أسامة جويلي، نشره المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب”، دون تحديد جنسيات المرتزقة.

ورغم إعلانها، السبت، الموافقة على هدنة إنسانية للتركيز على جهود مكافحة فيروس كورونا، إلا أن قوات حفتر خرقت التزاماتها بقصف مواقع مختلفة بالعاصمة كما صرح المجعي.