كشف رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الخميس، عن خطط لبناء 5200 وحدة استيطانية جديدة، بالقدس المحتلة.

وقال نتنياهو، خلال زيارة أجراها إلى مستوطنة "هار حوماه"، إن 2200 وحدة سيتم إنشاؤها في تلك المستوطنة، المقامة على أراضي جبل أبو غنيم بالقدس، و3000 في "غفعات همتوس".

وأضاف: "أعلن اليوم عن إقامة حي هار حوما هـ، حيث سنقيم فيه 2200 وحدة سكنية من أجل إسكان حوالي 12 ألف شخص إضافيين، ليبلغ عدد سكان هار حوما قرابة 50 ألف نسمة، أي ما يعادل مجموع سكان مدينة متوسطة الحجم في إسرائيل، فقط في هذا الحي هنا".

وتابع أن المستوطنة أقيمت خلال رئاسته للحكومة في العام 1997 وإنه يوجد الآن نحو 40 ألف مستوطن فيها.

وقال: "لقد أنجزنا ذلك رغم اعتراضات دولية شديدة، إذ تخطينا كافة العقبات لننجز هذا المشروع، فشاهدوا الإنجازات التي حققناها في القدس".

 

 خطة إسرائيلية ضخمة لبناء 9 آلاف وحدة استيطانية شمال القدس

وأضاف: "إننا نربط أطراف القدس ببعضها البعض ونوصل كافة أقسام القدس الموحدة ".

يشار إلى أن تصريحات نتنياهو تأتي قبل أقل من أسبوعين على الانتخابات الإٍسرائيلية المقررة في الثاني من آذار/مارس المقبل.

ويعتبر المجتمع الدولي أن الاستيطان في أراضي الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس، غير شرعي.

وفي رد فعل أولي، أدانت الخارجية الأردنية الإعلان، وشدد الناطق باسمها، ضيف الله الفايز، على رفض المملكة وإدانتها للسياسات الاستيطانية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والتي تشمل بناء المستوطنات وتوسيع القائم منها، وسياسات مصادرة الأراضي.

 

وشدد الفايز، في بيان، أن جميع هذه الإجراءات الأحادية غير الشرعية تمثل خرقاً للقانون الدولي والقانون الدولي الانساني والقرارات الدولية.


كما طالب الحكومة الإسرائيلية بوقف هذه الممارسات وفقا لالتزاماتها كقوة قائمة بالاحتلال، ودعا المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف جاد لوقف الممارسات الاستيطانية الإسرائيلية التي تقوض حل الدولتين.