وصف الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي السوداني، التعامل مع إسرائيل في "ظل صفقة القرن" بـ"الخيانة الوطنية".

وأوضح المهدي، في مقال له نشر بصفحة حزبه عبر فيسبوك، أن "التطبيع مع إسرائيل لن يساعد السودان ماليا ولن يزيل العقوبات المفروضة عليه".

وأضاف "من يقول إن التطبيع مع إسرائيل يحقق مصالح السودان فهو واهم".

وأردف قائلا: "التعامل مع إسرائيل في ظل سلام عادل وارد، ولكن التعامل مع إسرائيل في ظل الصفقة، خيانة وطنية وقومية وإسلامية ودولية".

 

 

 وزير سوداني يعتبر التطبيع غير محسوم ويربط مصيره بالبرلمان

 


وجاء حديث المهدي، في ظل إعلان رئيس مجلس السيادة، عبد الفتاح البرهان شروع السودان في التطبيع مع إسرائيل، من أجل رفع اسمها من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وأعلن البرهان، تشكيل لجنة مصغرة من أجل السير في مسار التطبيع مع إسرائيل.

وفي وقت سابق الأحد، غرد نتنياهو، إن فريقا إسرائيليا سيضع خلال أيام خطة لـ "توسيع رقعة التعاون" مع السودان، بهدف "إحلال التطبيع" مع الخرطوم.

وقال نتنياهو، إن هذه الخطوة تأتي استكمالا لـ"اللقاء التاريخي" الذي جمعه مع البرهان، في 3 شباط/فبراير الجاري في مدينة عنتيبي الأوغندية، وقال الأخير إن اللقاء من "أجل مصلحة السودان".