دعا وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم، الأحد، نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، إلى احترام سيادة العراق ودعم جهود الاستقرار في المنطقة. خلال لقاء جمع الوزيرين على هامش مؤتمر ميونخ للأمن في ألمانيا.


ونقل بيان لوزارة الخارجية العراقية عن عن الحكيم، تأكيده حرص العراق على "إقامة علاقات متينة مع دول الجوار، والابتعاد عن سياسة المحاور، والنأي عن أيّ صراعات إقليميّة ودوليّة".

ودعا الحكيم إلى "ضرورة استمرار الحوارات السياسيّة لتطوير العلاقات الثنائيّة، والتباحث بشأن القضايا الإقليميّة، وتقارب المواقف تجاه القضايا المُختلِفة".

وشدد على "ضرورة احترام سيادة العراق، ودعم جُهُود الاستقرار في المنطقة".

وشدد على "رفض العراق للتصعيد والتلويح بخيار الحرب على الجارة إيران من قبل الجانب الأمريكيّ"، مجددا "التزام بغداد بحماية البعثات الدبلوماسيّة، وحرمة الدبلوماسيّين". 

وذكر البيان أن الحكيم وظريف أكدا، خلال اللقاء، على "سلامة أمن الطاقة في الخليج، وبيان حرية الملاحة الدولية في مضيق هرمز، وتأثير إغلاقه في اقتصاد دول المنطقة النفطيّة".

كانت إيران أطلقت، في 5 يناير/كانون الثاني الماضي، وابلا من الصواريخ الباليستية على قاعدتين عسكريتين تستضيفان جنودا أمريكي في شمالي وغربي العراق.

وجاء القصف الإيراني بعد 3 أيام من اغتيال واشنطن قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني والقيادي في "الحشد الشعبي" العراقي أبو مهدي المهندس في ضربة جوية قرب مطار بغداد.