أفاد ناشطون سوريون بأن قاعدة حميميم الجوية الروسية، بريف اللاذقية، تعرضت لهجمات نفذتها طائرات مسيرة مجهولة الهوية، مساء الجمعة.

 

وكانت أنباء قد أشارت في وقت سابق إلى رصد الدفاعات الروسية طائرات مسيرة وإسقاطها، فيما قال ناشطون إن الضربات استهدفت منظومة "أس400" للدفاع الجوي، المتمركزة بالقاعدة، وإنها أسفرت عن مقتل ضابط روسي.

 

 

 

 "الجبهة الوطنية للتحرير" المعارضة تتبنى إسقاط مروحية نظام الأسد

 

ولم يصدر على الفور تأكيد أو نفي رسمي من موسكو بشأن تلك الأنباء. وكان موقع قناة "روسيا اليوم" قد نقل قبل أيام عن إعلان وزارة الدفاع الروسية إسقاط طائرتين مسيرتين أطلقهما مسلحون من إدلب قرب قاعدة حميميم.

 

 

بدورها تحدثت مواقع روسية عن استهداف مقاتلات من طراز "سو-34 أس" ثلاث راجمات صواريخ تركية من طراز "تي-122 سكاريا"، زاعمة أنها كانت تستعد لاستهداف حميميم.

 

وتأتي هذه التطورات بعد ساعات من إسقاط المعارضة السورية مروحية تابعة للنظام، هي الثانية في غضون أربعة أيام.