خرج مئات الأردنيين يوم الجمعة في مسيرة داخل وسط العاصمة عمان للأسبوع الرابع على التوالي، رفضا لخطة السلام الأمريكية أو ما تعرف إعلاميا بصفة القرن، التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 28 كانون الثاني / يناير الماضي.

وجاءت الدعوة من التحالف الوطني لمجابهة صفقة القرن، المكونة من قوى سياسية وحزبية.

وطالب المشاركون في المسيرة بوجوب إلغاء الاتفاقيات كافة الموقعة مع الاحتلال، على رأسها اتفاقية وادي عربة وإلغاء اتفاقية الغاز، كخطوة جادة في مواجهة صفقة القرن.

وهتف المشاركون: "يلي طبع ويلي خان باعوا القدس مع عمان..لا تجبرنا على التطبيع شعب الأردن ما ببيع.. سمع حكومات التطبيع.. كلمة حق وصريحة التطبيع فضيحة.. غاز العدو فضيحة".

عضو حملة الغاز عدو احتلال، محمد العبسي يقول لـ"عربي21"، إن "رفض صفقة القرن يكون من خلال إلغاء اتفاقية الغاز وليس من خلال الشجب والاستنكار الرسمي، وخرجنا اليوم لنقول يجب إلغاء هذه الصفقة، الحكومة الأردنية التي تشجب صفقة القرن هي التي نفذت صفقة الغاز التي تشكل تهديدا أمنيا للأردن".

 

وأدان مجلس النواب وموقفه الشكلي من اتفاقية الغاز، يجب أن يتابع المجلس مشروع القانون الذي ارسله للحكومة لوقف استيراد الغاز من إسرائيل، أو العمل على إسقاط الحكومة".

بدوره قال الناطق الإعلامي للتحالف الوطني لمجابهة صفقة القرن، الدكتور عبدالفتاح الكيلاني، إن صفقة القرن "ستتحطم على صخرة صمود الشعبين الفلسطيني والأردني، وأنه لا يمكن لأي فلسطيني أو أردني أن يقبل بهذه الصفقة أو يسمح بتمريرها".

ودعا الكيلاني الشعوب العربية والإسلامية لمواصلة حراكها في مواجهة مؤامرات تصفية القضية الفلسطينية، مؤكدا استمرار الفعاليات في الأردن حتى يتم إسقاط هذه الصفقة المشؤومة.

وفي السياق ذاته، شارك مئات الأردنيين بتأدية صلاة الفجر في عدد من مساجد المملكة الجمعة، فيما يعرف بجمعة الفجر العظيم، وذلك دعما للمرابطين بالمسجد الأقصى المبارك، والمشاركة بالصلاة جاءت بتنظيم من جماعة الإخوان المسلمين، وتلبية الدعوات كانت في عدد من المساجد الرئيسية والكبرى بعمان وإربد والزرقاء.