اتهمت قوات حكومة "الوفاق" الليبية، مساء الجمعة، قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، بخرق الهدنة بالعاصمة طرابلس عدة مرات، مؤكدة حقها بالرد.

 

وأفاد بيان صادر عن آمر غرفة العمليات الميدانية في قوات الوفاق، اللواء أحمد أبو شحمة، بأن "ميليشيات حفتر خرقت الهدنة عدة مرات، وما يحدث جنوبي طرابلس هو رد من قوات الوفاق على خروقاتها المتتالية"، في إشارة إلى معارك بالمنطقة.

 

وأضاف أن "الأوامر صدرت منذ اليوم الأول لقوات الوفاق بالجاهزية التامة والحذر"، محذرا من أن "ميليشيات حفتر لا تؤتمن، واستمرار الهدنة ما زال في طور المشاورات بعد عدم التزام حفتر بالتوقيع عليها حتى الآن".

 

وتابع أن تصريح متحدث قوات حفتر، أحمد المسماري، بفرض منطقة حظر الطيران، "دليل على التخبط وعدم القدرة على اتخاذ القرارات".

 

 

أردوغان: حفتر لم يوقّع على بيان برلين.. ولن نترك السراج وحده


والخميس، اتهمت قوات الحكومة الليبية قوات حفتر بانتهاك وقف إطلاق النار، بمحوري الخلاطات والرملة جنوبي طرابلس.

وقال المتحدث باسم الإعلام الحربي لعملية "بركان الغضب"، عبد المالك المدني، إن قوات الوفاق "صدت هجوم مليشيات حفتر ولم تسمح لها بالتقدم".

والأحد الماضي، انعقد مؤتمر دولي حول ليبيا في العاصمة الألمانية برلين، بمشاركة 12 دولة و4 منظمات دولية وإقليمية، كان أبرز بنود بيانه الختامي، ضرورة الالتزام بوقف إطلاق النار المعلن بمبادرة تركية روسية، بدءا من 12 كانون الثاني/ يناير الجاري.


وفي خرق متكرر لوقف إطلاق النار، تشن قوات حفتر هجمات على طرابلس، استكمالا لعملية عسكرية تشنها قواته منذ 4 نيسان/ أبريل 2019، للسيطرة على العاصمة.