واصل النظام السوري هجماته الجوية الجمعة، لليوم العاشر على التوالي، بدعم من الطائرات الحربية الروسية، على مناطق متفرقة في محافظتي إدلب وحلب، والقرى المحيطة بهما.


وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن "90 ضربة جوية استهدفت عشرات المناطق بإدلب وحلب منذ صباح الجمعة"، موضحا أن "الغارات الروسية بلغت 40، وطالت أماكن في حاس ومعردبسة وأبو جريف وخان السبل وسرجة وتلمنس وحنتوتين بريف إدلب، ومحيط الفوج 46 ومعارة الأرتيق والمنصورة والراشدين والأيكادرا وكفرناها وخان العسل وأم عتبة وعندنا في حلب".


وأضاف المرصد في بيان له، أن "مروحيات النظام السوري ألقت 32 برميلا متفجرا على مناطق في أحسم ومعرة النعمان وحنتوتين ودير سنبل وحاس وتلمنس ومعروشورين والغدفة وكفروما بريف إدلب، وتل شويخنة شمال غرب حلب وخان طومان جنوبها".

 

 روسيا تقر بهزائم النظام السوري بإدلب وحلب على يد المعارضة


وتابع: "ارتفع عدد الغارات التي شنتها طائرات النظام الحربية إلى 22، مستهدفة خلالها كل من سراقب ومعرة النعمان وبينين وسرجة وأطراف سراقب واتستراد دمشق- حلب الدولي".


وفي سياق متصل، أفاد المرصد السوري بأن "17 شخصا قتلوا الخميس، بينهم 3 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و13 شخصا قتلوا في مناطق وظروف مختلفة بعدة مناطق سورية"، مبينا أن "9 مدنيين قتلوا بإدلب، هم رجل وزوجته وأطفالهما الثلاثاء، جراء مجزرة نفذتها طائرات روسية شرق بلدة سراقب".


وأشار المرصد إلى أن طفلا وامرأة وطفلة قتلوا أيضا في غارة جوية نفذتها طائرات حربية روسية على قرية أرنبة بجبل الزاوية جنوب مدينة إدلب، إلى جانب مقتل مدني آخر من بلدة تلمنس.