قالت شخصية مقربة من زعيم التيار الصدر مقتدى الصدر، إن "صلاة الجمعة المقبلة، في العاصمة بغداد أولى"، ضمن فعالية المليونية التي دعا لها الصدر في الـ24 من الشهر الجاري، لإخراج القوات الأجنبية من البلاد.

وقال صالح محمد العراقي، المقرب من الصدر، اليوم الاثنين، إن "التظاهر سيكون في بغداد، والإبقاء على صلوات الجمعة في المحافظات على قدر الضرورة والواجب، وإلا فالتظاهر ببغداد وصلاة الجمعة القادمة أولى وأفضل أمام الله وأمام الوطن".

إلى ذلك ارتفعت حصيلة الإصابات بين المتظاهرين، وسط العاصمة بغداد إلى أكثر من 100 حالة.

ونقل موقع السومرية المحلي، عن مصدر أمني عراقي قوله: إن هناك إصابات خطيرة بين المتظاهرين في أحداث محمد القاسم، في حين سجلت 17 حالة اختناق وإصابات في القوات الأمنية.

 

 الصدر يدعو الفصائل العراقية لعدم الرد على القوات الأمريكية


وشهدت مناطق طريق محمد القاسم، والكيلاني وساحة الطيران، وسط العاصمة بغداد، أحداثا ومواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن.

وفي السياق ذاته، قطع مظاهرون اليوم الاثنين، طريق القناة شرقي العاصمة بغداد، من ناحية ساحة مظفر.

وكان زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، دعا إلى "عدم الزج بمقاتلي الحشد الشعبي، في مواجهة المخربين ومثيري الشغب، خلال الحراك الشعبي".

وحذر الصدر المتظاهرين، الذين قرروا التصعيد ضد الحكومة، بـ"تجنب الإضرار بأمن الشعب وتعريض البلاد لحرب أهلية طاحنة".