لم تخل قمة برلين من المواقف الطريفة والمشاهد العفوية التي التقطت للزعماء المشاركين فيها وراء الكواليس، رغم سخونة ما كان يبحث على الطاولة، حيث الأزمة الليبية المشتعلة، وجهود بذلتها 12 دولة مشاركة، لإيجاد سبل تثبيت وقف إطلاق النار الهش في الغرب الليبي.


ونشر عدد من الزعماء المشاركين  في مؤتمر برلين حول ليبيا، الأحد، صورا عبر صفحاتهم الخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي.


رئيس وزراء إيطاليا جويبي كونتي نشر مجموعة من الصور جمعته مع المستشارة الألمانية والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، والرئيس الروسي، ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو.

 

 

determinazione. pic.twitter.com/8FSbGnF80j

ونشر رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون، صورا لوصوله إلى برلين، ولقائه كلا من الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرش، والرئيس الفرنسي، ايمانويل ماكرون، ونظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في حين نشر رئيس الانقلاب في مصر، عبد الفتاح السيسي صورا للقاء جمعه بالمستشارة الألمانية، انجيلا ميركل، وبوتين ورئيس الوزراء الإيطالي.

 

pic.twitter.com/cq3o9LhGET

وفي مواقف طريف شهدتها القمة، التقطت عدسات الكاميرا المستشارة الألمانية، وهي تبحث عن الرئيس الروسي لالتقاط الصورة الجماعية، وظهرت أمام الكاميرات وهي تلتفت يمينا ويسارا للبحث عن بوتين، وشاركها في ذلك الرؤساء الواقفين إلى أن جاء بوتين أخيرا، باحثا عن مكان وقوفه بين الزعماء.

 

presidenthttps://t.co/v8vlKWrPqP pic.twitter.com/ZG40gG2uRh

 


وفي لقطة طريفة أخرى رصدت الكاميرات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وهو يأخذ بيد نظيره الجزائري عبد المجيد تبون، لتعديل وقفته أمام علم بلاده خلال لقاء جمعهما على هامش مؤتمر برلين.
وفي موقف طريف آخر، ظهر أردوغان وهو يخلع معطفه، لأخذ صورة مع ميركل وغوتيرش، عقب نزوله من سيارته أمام مكان انعقاد مؤتمر برلين.

pic.twitter.com/Wpps1faI0m

 

وعقد مؤتمر برلين حول ليبيا، الأحد، بمشاركة 12 دولة هي الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين وألمانيا وتركيا وإيطاليا ومصر والإمارات والجزائر والكونغو، و4 منظمات دولية وإقليمية هي الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية.

وكان من أبرز بنود البيان الختامي للمؤتمر، الذي وقعت عليه 16 دولة ومنظمة بجانب طرفي الأزمة، ضرورة الالتزام بوقف إطلاق النار، والالتزام بقرار الأمم المتحدة الخاص بحظر تصدير السلاح إلى ليبيا، وتشكيل لجنة عسكرية لتثبيت ومراقبة وقف إطلاق النار، تضم 5 ممثلين عن كل من طرفي النزاع.


وتضمن البيان دعوة الأمم المتحدة إلى تشكيل لجان فنية لتطبيق ومراقبة تنفيذ وقف إطلاق النار، ودعوتها كذلك للعب دور في مفاوضات تثبيت وقف إطلاق النار، وإنشاء لجنة مراقبة دولية، برعاية أممية، لمواصلة التنسيق بين كافة الأطراف المشاركة في المؤتمر، على أن تجتمع شهريًا.