يحقق الأمن اللبناني في فيديو مثير يظهر مجموعة من عناصره وهم يعتدون بالضرب على موقوفين، في بيروت.

 

وأظهر فيديو اعتداء عناصر من الأمن على موقوفين لحظة نزولهم من عربة الاعتقال إلى ثكنة الحلو في بيروت.

 

وأثار الفيديو سخطا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما أنه يأتي بعد ساعات من نشر الأمن لفيديو يقول فيه إنه يظهر اعتداء متظاهرين على عناصره.

 

بدورها، قالت قوى الأمن في لبنان إنها تحقق في الفيديو المتداول.

 

وأضافت: "يتم تداول فيديو عبر مواقع التواصل الإجتماعي حول تعرض موقوفين للضرب خلال خروجهم من آلية لسوق السجناء في ثكنة الحلو، على الفور أمر المدير العام اللواء عماد عثمان بفتح تحقيق بالحادث، وسيتم توقيف أي عنصر اعتدى على الموقوفين".

 

وكانت قوى الأمن نشرت مشاهد وصورا تظهر جرحى من الشرطة، قالت إن المتظاهرين في بيروت اعتدوا عليهم بالضرب.

 

فيما علقت وزيرة الداخلية ريا حفار الحسن في تغريدة: "أكتر من مرة تعهدت إنو أحمي التظاهرات السلمية، وكنت دايما أؤكد ع أحقية التظاهر. بس إنه تتحول هالتظاهرات لاعتداء سافر على عناصر قوى الأمن والممتلكات العامة والخاصة، فهو أمر مدان وغير مقبول أبدا".

 

وشهد يوم أمس السبت، اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجين، هي الأعنف منذ بدء الاحتجاجات الشعبية، في 17 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

واندلعت الاشتباكات بعد أن تجمع محتجون أمام مقر مجلس النواب (البرلمان)؛ احتجاجا على استمرار تردي الأوضاع السياسية والاقتصادية، في بلد يعاني أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية بين 1975 و1990.

ونشبت حرائق في مرآب للسيارات ومحال تجارية وخيم للمعتصمين وسط بيروت.

 

 هدوء في بيروت بعد يوم من اشتباكات المتظاهرين والأمن