على متن طائرة مستأجرة من تركيا وصل أكثر من مئتي لاجئ سوري إلى مطار هانوفر أمس الثلاثاء (14 يناير/كانون الأول). "المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين" انتظر وصول 247 لاجئ لكن وزارة الداخلية في ولاية سكسونيا السفلى أعلنت عن وصول 254 لاجئ. وذلك ضمن إطار برنامج إعادة التوطين لأسباب إنسانية. جاء ذلك في تقرير نشره الموقع الإلكتروني لصحيفة "دي فيلت" الألمانية.

ووفقا لوزارة الداخلية، فإن 27 شخصاً من هؤلاء الأشخاص سيبقون في ولاية سكسونيا السفلى. سابقاً كان يتم نقل جميع الواصلين إلى مركز استقبال أولي "فريدلاند" لمدة أسبوعين. هناك يحصل اللاجئون على توجيهات أولية تتعلق باللغة والثقافة الألمانية. كما يتم إعداد الأطفال لدخول المدارس. وبذلك تسعى ولاية سكسونيا السفلى إلى جلب اللاجئين بطرق آمنة.

وتأتي هذه الخطوة في الإطار الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا الخاص باللاجئين والموقع عام 2016. في هذا السياق وافقت ألمانيا على استقبال نحو 500 شخص شهرياً ممن يبحثون عن حماية من السوريين بالدرجة الأولى

أورد الموقع الإلكتروني لصحيفة "دي فيلت" معايير اختيار المعاد توطينهم: وجود أقرباء لهم إلى جانب قدرتهم على الاندماج ومدى حاجتهم للحماية. قبل ذلك تقوم السلطات الأمنية بالتأكد من أن طالب اللجوء لم يقم بأي بأعمال إجرامية ولا يوجد لديه أي صلات بمنظمات إجرامية. منذ نيسان/أبريل 2016 وصل أكثر من 9000 شخص إلى ألمانيا بموجب اتفاقية الاتحاد الأوروبي.

ومن المنتظر أن يتم إعادة توطين أكثر من 30 الف لاجئ في دول  الاتحاد الأوروبي خلال هذا العام 2020. وبحسب مفوضية الاتحاد الأوروبي، فإن العديد من دول الاتحاد الأوروبي أعربت عن رغبتها بالمشاركة في برامج إعادة التوطين. وقالت مفوضة الاتحاد الأوروبي للشؤون الداخلية، يولفا جوهانسون، إن "دول الاتحاد ستستقبل في العام المقبل 30 ألف لاجئ من مناطق الأزمات في إطار برنامج إعادة التوطين"، مؤكدة أن إعادة التوطين وسيلة أساسية لضمان وصول من هم بحاجة لحماية لدول الاتحاد بطريقة آمنة، وعدم المخاطر بحياتهم في سبيل ذلك. ووفقاً لوزارة الداخلية الألمانية، فإن ألمانيا ستستقبل 5500 شخص ضمن برامج إعادة التوطين. جاء ذلك في خبر نشره الموقع الإلكتروني لمجلة "دي تسايت" الألمانية.

وبالتنسيق مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة سيتم التوطين من دول في مقدمتها تركيا ولبنان والأردن وبعض دول حوض البحر الأبيض المتوسط. كما سيكون لمواطني بعض الدول أولوية كالنيجر وراوندا.

ومنذ 2015 وصل أكثر من 65 ألف شخص إلى الدول الاتحاد ضمن برامج إعادة التوطين، حسب بيانات الاتحاد. وتحصل كل دولة على 10 آلاف يورو على كل لاجئ تستقبله وتعيد توطينه.

د.ص/خ.س - مهاجر نيوز

25 Jahre nach Solinger Brandanschlag (dpa)

ألمانيا و"لاجئوها" ـ أبرز الأحداث منذ اعتداء زولينغن

اعتداء زولينغن الرهيب

بحضور المستشارة ميركل ووزير الخارجية التركي، أحيت ألمانيا الذكرى 25 لاعتداء زولينغن الرهيب الذي راح ضحيته خمسة أشخاص من عائلة ذات أصول تركية وهم امرأتان وثلاث فتيات. ففي 29 من مايو/ أيار أضرم أربعة شبان النيران في منزل العائلة. وتبين فيما بعد أنهم على صلة باليمين المتطرف.

Deutschland Jahrestag 25 Jahre Solinger Brandanschlag | Gedenkstein (picture-alliance/dpa/O. Berg)

ألمانيا و"لاجئوها" ـ أبرز الأحداث منذ اعتداء زولينغن

نصب تذكاري

وتمّ تشييد نصب تذكاري في مكان الاعتداء كتبت عليه أسماء الضحايا. وبمنسبة الذكرى الـ25، اعتبر رئيس حكومة ولاية شمال الراين ويستفاليا أرمين لاشيت الاعتداء بأنه الأسوأ في تاريخ المدينة منذ الحرب العالمية الثانية كما حذّر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس من خطر اليمين المتطرف في البلاد، مشددا أن "واجب الابقاء على ذكرى الضحايا (زولينغن) مسؤوليتنا جميعا".

Stadtschild Guben (picture-alliance/dpa/Patrick Pleul)

ألمانيا و"لاجئوها" ـ أبرز الأحداث منذ اعتداء زولينغن

مقتل شاب جزائري

في نهاية عام 1999 طارد عدد من الشبان المتطرفين أفارقة داخل مركز مدينة غوبين بولاية برادنبورغ بشرق البلاد. وأسفر ذلك عن مقتل شاب جزائري.

Foto vom Tag des Nagelbombenanschlags vom 9.6.2004 in der Kölner Keupstraße (DW/A. Grunau)

ألمانيا و"لاجئوها" ـ أبرز الأحداث منذ اعتداء زولينغن

قنبلة مسامير تنفجر في شارع الأتراك بكولونيا

في شارع كويبشتراسه بكولونيا (كولن)، الذي يسكنه عدد كبير من الأتراك، انفجرت قنبلة مسامير شديدة الانفجار أصابت 22 شخصا إصابات خطيرة. واستبعدت التحقيقات التي استمرت أزيد من عشر سنوات، في بادئ الأمر خلفيات عنصرية وراء الاعتداء ليتضح فيما بعد أن خلية "إن إس يو NSU" اليمينية المتطرفة هي من نفذته.

Deutschland NSU-Prozess in München | Angeklagte Beate Zschäpe (picture-alliance/dpa/P. Kneffel)

ألمانيا و"لاجئوها" ـ أبرز الأحداث منذ اعتداء زولينغن

خلية "إن إس يو"

كانت هذه الخلية تضم ثلاثة عناصر نفذوا إلى جانب اعتداء كولونيا اعتداءات أخرى في ألمانيا، ما أسفر عن مقتل تسعة أشخاص (أتراك ويونانيين) إضافة إلى شرطي ألماني. ومنذ خمس سنوات تتواصل جلسات محاكمة "بيآته تشيبه" العنصر الوحيد المتبقي على قيد الحياة ضمن المجموعة المتطرفة، غير أن الأخيرة تلوذ الصمت ولم تدل بأي معلومات حول عمل الخلية.

Asylbewerberheim in Escheburg (picture-alliance/dpa/A. Heimken)

ألمانيا و"لاجئوها" ـ أبرز الأحداث منذ اعتداء زولينغن

موظف يضرم النيران من مسكن للاجئين

في فبراير من 2015، قام موظف من مكتب الضرائب بإضرام النيران في منزل كان من المفترض أن يصبح منزلا لعائلة عراقية في مدينة إيشبورغ. وفي ذات السنة دخلت أمواج كبيرة من اللاجئين إلى ألمانيا، ورافق ذلك مجموعة من الاعتداءات على منازل وملاجئ للاجئين. في هذا العام وحده سجلت الشرطة أكثر من 1000 اعتداء بدواعي الكراهية ما بين إحراق واعتداءات جسدية وبمواد متفجرة. وللمقارنة سجل في العام الذي سبقه 200 اعتداء.

Dresden - Urteile im Prozess gegen «Gruppe Freital» (picture-alliance/dpa/S. Kahnert)

ألمانيا و"لاجئوها" ـ أبرز الأحداث منذ اعتداء زولينغن

خلية "فرايتال"

بين شهري تموز/ يوليو إلى تشرين الثاني/ نوفمبر من عام 2015، ظهرت خلية "فرايتال" التي ضمت ثمانية عناصر، نفذوا خمسة هجمات بعبوات متفجرة على نزل للاجئين ومعارضين سياسين لهم في مدينتي فرايتال ودريسدن. محكمة دريسدن صنفت الخلية على أنها إرهابية وأصدرت أحكاما تراحت ما بين 10 و11 عاما سجنا على أعضائها.

Deutschland Brand in Asylunterkunft in Bamberg (picture-alliance/dpa/D. Karmann)

ألمانيا و"لاجئوها" ـ أبرز الأحداث منذ اعتداء زولينغن

أرقام مقلقة في عام 2017

مدن كبامبارغ وغيرها، تحولت إلى مسرح لحلقات جديدة من سلسلة الاعتداءات ضد الأجانب. في عام 2017 سجل نحو 2200 اعتداء من هذا القبيل، وفق بيانات الشرطة غير أن منظمات حقوقية تشدد أن العدد أكبر بكثير من المعلن عنه.

Pegida Demonstration in Dresden (Reuters/H. Hanschke)

ألمانيا و"لاجئوها" ـ أبرز الأحداث منذ اعتداء زولينغن

ظهور حركة "بيغيدا" المعادية للإسلام

في موازاة ذلك ومع موجة اللاجئين التي دخلت ألمانيا، ظهرت حركات اعتبرت نفسها أنها "تدافع" عن قيم المجتمع، فخرجت تظاهرات كل أسبوع في عدد من المدن خاصة شرق البلاد نظمتها حركات كـ"بيغيدا" وغيرها تنادي بـ "حماية البلاد من الأسلمة"، كما اتهمت هذه الحركات المستشارة ميركل بـ "خيانة" البلاد.

Berlin AfD-Demonstration (Getty Images/C. Koall)

ألمانيا و"لاجئوها" ـ أبرز الأحداث منذ اعتداء زولينغن

حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي

انبثق هذا الحزب عن حركة مناهضة لسياسية ميركل وأوروبا عموما لانقاذ اليورو واليونان المتخبط في أزمة الديون السيادية، إلا أن "البديل" سريعا ما وجد في موضوع اللاجئين ضالته لحشد الأصوات. ويتهم بأنه يذكي خطاب الكراهية والعنصرية ضد الأجانب، لكنه أيضا استطاع أن يصبح أقوى قوة معارضة في البوندستاغ إثر فوزه في الانتخابات الأخيرة بـ12,6 بالمائة من أصوات الناخبين.

Berlin Gegendemo zu AFD Demonstration (DW/W. Glucroft)

ألمانيا و"لاجئوها" ـ أبرز الأحداث منذ اعتداء زولينغن

أصوات معارضة للبديل

في 27 من الشهر الجاري (أيار/ مايو 2018) نظم الحزب في برلين مظاهرة تطالب بتشديد سياسة اللجوء. وكان حزب البديل يأمل في مشاركة عشرات الآلاف، لكنه لم يحصل سوى على خمسة آلاف فقط. في حين شارك نحو 25 ألف شخص في المظاهرة الموازية والتي خرجت ضد هذا الحزب الشعبوي وأفكاره.

Deutschland Campino und Tote Hosen in Dresden (picture-alliance /dpa/A. Burgi)

ألمانيا و"لاجئوها" ـ أبرز الأحداث منذ اعتداء زولينغن

دريسدن تنتفض ضد التطرف

وكثيرة هي المظاهرات التي خرجت في السنوات الأخيرة ترفض وبوضوح الأفكار اليمينية المتطرفة وتدعم أسس الانفتاح داخل المجتمع. والصورة توثق لأكبر مظاهرة مناهضة للتطرف أقيمت في مدينة دريسدن التي اقترن اسمها مؤخرا باليمين المتطرف والشعبوي. وشارك في هذه المظاهرة المغني الشهير "كامبينو" إضافة إلى نجوم آخرين من عالم الفن والغناء.

Kirchenasyl (Imago/C. Mang)

ألمانيا و"لاجئوها" ـ أبرز الأحداث منذ اعتداء زولينغن

كراهية الأجانب "تطيح بأسس الدين المسيحي"

الكنيسة سواء الكاتوليكية أو الإنجيلية تبرأت من هذه الحركات واعتبرت أن الأفكار التي تروج لها "بيغيدا" وغيرها تحت ذريعة الحفاظ على الأسس الدينية للدولة، لا علاقة لها إطلاقا بالدين المسيحي الذي يدعو إلى التسامح. وازداد عدد الحالات التي قدمت فيها الكنيسية اللجوء الكنسي إلى لاجئين.

الكاتب: وفاق بنكيران