شهدت الدوحة، الأحد، مباحثات قطرية أردنية، حول سبل تعزيز العلاقات العسكرية بين البلدين.

وأجرى المباحثات وزير الدفاع القطري خالد بن محمد العطية، ورئيس هيئة الأركان المشتركة الأردنية يوسف أحمد الحنيطي.

كما اجتمع المسؤول العسكري الأدرني مع رئيس أركان القوات المسلحة القطرية غانم بن شاهين الغانم.

وفي نيسان/ أبريل الماضي، وقع رئيس هيئة الأركان الأردني آنذاك، الفريق محمود فريحات، مع وزير الدولة القطري لشؤون الدفاع، خالد بن محمد العطية، في عمان، عددًا من اتفاقيات التعاون العسكري المشترك والاستثمار بين البلدين.


توقعات بزيارة وشيكة لأمير قطر الى الأردن ولقاء مع الملك

وعين الأردن، منتصف العام الجاري، سفيرا جديدا له بقطر، في خطوة باتجاه عودة العلاقات إلى طبيعتها، بعد عامين من سحب السفير الأردني.

كما عينت الدوحة الشيخ سعود بن ناصر بن جاسم آل ثاني سفيرا لها في عمان.

 

 

وسحبت عمان السفير تضامنا مع كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، التي قطعت، منذ حزيران/ يونيو 2017، علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها إجراءات عقابية، تقول الدوحة إنها "حصار ينتهك القوانين الدولية".

وتتهم تلك الدول قطر بدعم الإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم الرباعي بالسعي إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.