قال إعلام إثيوبي عن مصادر في القوات البحرية الإثيوبية،  أن أديس بابا تستعد لإنشاء قاعدة عسكرية على مضيق عدن، تعتبر الأولى لها على سواحل البحر الأحمر.

وحسب تقرير صحفية فإن البحرية الإثيوبية ستتمركز على سواحل جيبوتي، المطلة على مضيق عدن، بينما ستكون قيادة ومقر القاعدة البحرية، في عاصمة إقليم أمهرة، شمال غربي إثيوبيا.

وقام رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد، بزيارة إلى جيبوتي في أكتوبر الماضي، وناقش خلال الزيارة تواجد القاعدة العسكرية على سواحل الدولة الأخيرة.

والعام الماضي، زار وفدا إثيوبيا مدينة أوبوخ الساحلية التي تقع على الشاطئ الشمالي لخليج تاجورا في جيبوتي، لتقييم المنطقة والميناء الذي ستشيده أديس أبابا هناك.

وتساعد باريس الحكومة الإثيوبية التي حلت قواتها البحرية عام 1991 بعد انفصالها عن إريتريا، التي تطل على البحر الأحمر ، في إعادة بناء القوة البحرية، وتلقي بعض أفراد بحريتها تدريبا في فرنسا.

وجرى توقيع اتفاقية تعاون عسكري بين إثيوبيا وفرنسا في مارس 2019، وهو اتفاق يتضمن مساعدة إثيوبيا (الدولة غير الساحلية) في بناء قواتها البحرية، بالإضافة إلى الاتفاق على التعاون الجوي وفي مجال العمليات المشتركة وفرص التدريب وشراء المعدات.