جدّد رئيس الانقلاب المصري عبد الفتاح السيسي، تحذيراته من خطورة أي تحركات شعبية مناوئة له تهدف لإسقاط حكمه، زاعما أن مثل تلك التحركات تهدف بالأساس إلى هدم وتدمير بلاده، وقال: "مفيش تحدي خطر على مصر إلا من داخلها".

وقال السيسي، خلال افتتاحه لعدد من المشروعات الجديدة بمحافظة دمياط (شمالي القاهرة)، الثلاثاء، "سأظل أكرر هذا الكلام في كل مرة، وأناشد الإعلاميين والحكومة أن يقوموا بتكراره"، متابعا: "أرجوكم بصّوا على (انظروا إلى) المنطقة من حولكم".

وفي اعتراف ضمني منه لقدرة الشعب على التغيير، أكد السيسي أنه "حينما يتحرك الناس، يكونون قادرين على هدم بلادهم"، من وجهة نظره.

ونفى السيسي وجود خطر أو تحركات داخل مصر مناوئة له، قائلا:" مفيش حاجة عندي، لكني لن انتظر حتى تكون هناك تحركات عندي كي أنبه المصريين، لذلك سأظل أكرر ثم أكرر تلك التحذيرات حتى تكون لدينا مناعة ضد أي حد يحاول ويسعى لهدم وتدمير بلادنا، وسأظل أكررها كي أكون أمام الله قدمت ما يجب علي فعله مع الناس في مصر، وأفهمتهم مدى خطورة الضرر الذي ينتج عن أي تحرك".

وعلى وقع ما يثار حول تغييرات داخل المخابرات العامة وقصر الرئاسة، جدّد السيسي نفيه وجود أي تحركات ضده، قائلا: " أقسم بالله أنه لا يوجد أي شيء. زي الفل، لكني لا أنظر مطلقا إلى ما يحدث الآن، لأنني أنظر إلى ما يحدث اليوم وغدا والسنين المقبلة، وطالما أن هناك استقرارا فلن تكون هناك عودة مرة أخرى للخلف".

 

 تقرير حقوقي: القضية 488 فخ جديد لاصطياد المعارضين بمصر

 

وقال السيسي إن "الوضع الاقتصادي في العام 2016 كان كارثيا، إلا أنه اليوم أفضل بكثير وسيتحسن أكثر خلال الفترة المقبلة".

وأضاف أن "كل ما يراه المصريون الآن (من تنمية) هو حلم رآه منذ 40 عاما".

وعاتب السيسي، أهالي دمياط، بسبب مدينة الأثاث الجديدة، قائلا: "لما مدينة الأثاث اتعملت كنت بحلم إننا ندخل عالمية الأثاث مش محلية الأثاث".

 

وأكمل: "اللي بيحصل دلوقتي في كل حتة كان حلم حلمته من زمان أوي، العشوائيات كان حلم وأنا صغير من 30 أو 40 سنة إنه لا يمكن يكون في ناس في الشارع كده، ولما بقيت في المكان ده جريت على حلمي وحققته، هنا الناس لازم تجري على حلمها تسأل، المفروض نصحى 5:30 وعلى 12 تكون اشتغلت 6 ساعات".