شن أمير منطقة مكة المكرمة، خالد الفيصل، هجوما عنيفا على تيار "الصحوة"، الذي أعلنت الحكومة السعودية الحرب عليه رسميا منذ نحو عامين.

 

وقال الفيصل، في حوار أجراه معه الإعلامي عبد الله المديفر لصالح قناة "روتانا"، إن "أهل الصحوة كانوا يحاربونني، وفي التعليم كانوا يمنعون الطلاب من تأدية النشيد الوطني".

 

وأضاف أنه خلال 37 سنة قضاها أميرا لمنطقة عسير، حورب كثير من قبل "أهل الصحوة"، مضيفا: "ما كانوا مرتاحين مني أبدا".

 

واتهم خالد الفيصل تيار الصحوة بإقامة معسكرات لتدريب الطلبة خارج نطاق التعليم الرسمي، مضيفا أن "عسير كانت متجهة إلى منحى خطير جدا، لكني وقفت في وجوههم".

 

ولفت خالد الفيصل إلى أنه صاحب مقترح تغيير المناهج، لا سيما "التاريخ والعربي"، قائلا إنه اقترح ذلك على الملك سلمان شخصيا؛ نظرا لوجود أفكار "خطيرة" فيهما.

 

ولم يفوّت خالد الفيصل اللقاء دون التغزل بولي العهد محمد بن سلمان، قائلا إنه يفتخر به كونه من عائلة آل سعود، ويفتخر به كمواطن سعودي عربي مسلم.

 

وأثارت تصريحات خالد الفيصل جدلا واسعا، إذ أبدى مغردون سعوديون استياءهم من تحامله على "الصحوة"، على حد قولهم.

 

ولفت ناشطون إلى أن واقع السعودية الحالي من المفترض ألّا يكون مرضيا بالنسبة لخالد الفيصل، أحد أبرز المثقفين في العائلة السعودية الحاكمة.

 

فيما دافع مغردون عن خالد الفيصل، قائلين إن أطروحاته منطقية ومتزنة، وتنساق مع التي يشهدها العالم.

 

MEE: عارضة سعودية تقاضي ناشطة معادية للحكومة