قتل وجرح العديد من قوات النظام السوري، الاثنين، بينهم ضابط كبير خلال الاشتباكات الجارية على محور قرية سروج في ريف إدلب.

 

جاء ذلك وفق ما أكدته الجبهة الوطنية للتحرير، دون ذكر تفاصيل أخرى.

 

وتحدثت شبكة "المحرر" الموالية للفصائل، أن المقاتلين تمكنوا من قتل ضابط من قوات النظام قنصا على جبهة قرية سروج جنوب شرقي إدلب، مشيرة إلى أن الضابط هو قائد الحملة على القرية، بحسب وصفها، دون ذكر اسمه.

 

 المعارضة تطلق معركة "ولا تهنوا" بإدلب وتسيطر على قرى عدة

وقالت الفصائل عبر معرفاتها على تطبيق "تلغرام"، الاثنين، إن اشتباكات عنيفة بينها وبين قوات النظام تدور على محور قرية رسم الورد في ريف إدلب الشرقي، في ظل غارات جوية روسية مكثف على منطقة الاشتباكات.


وسبق أن أعلنت فصائل المعارضة في إدلب، إطلاق عملية جديدة ضد النظام السوري في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، مؤكدة تقدمها ميدانيا على حساب النظام وسيطرتها على بلدات هامة.

وأكدت غرفة عمليات "الفتح المبين"، السبت الماضي، لـ"عربي21"، إطلاق العملية بشكل موسع ضد مواقع قوات النظام وحلفائه جنوب شرق إدلب.

 

 اشتباكات عنيفة بين المعارضة ونظام الأسد بريف إدلب (شاهد)

قصف روسي على سراقب

 

وفي سياق متصل، قتل شخص على الأقل وأصيب أطفال ونساء في غارات لطائرات روسية على المدنيين في مدينة سراقب في سوق الهال.