أعلنت وزارة النقل اليمنية، الأحد، تعليق عملها في ديوان الوزارة بالعاصمة المؤقتة عدن، واستثناء المؤسسات الخدمية التابعة لها.

جاء ذلك في تعميم عن وزير النقل في الحكومة المعترف بها، صالح الجبواني، حصلت "عربي21" على نسخة منه.

وقال التعميم إن ديوان الوزارة هو المؤسسة الإشراقية المرتبطة بالوزير، ويمنع حضور أي موظف من الوكلاء والمتعاقدين، ملوحا بإجراءات ضد من يخالف ذلك.

وأضاف أن النائب (نائب الوزير)، ليس لديه أي تكليف من قبله، وصلاحياته في اللائحة تنص على ما يكلفه به الوزير فقط.

وأشار تعميم وزير النقل إلى أن المؤسسات الخدمية التابعة للوزارة المرتبطة تركت للعمل خدمة للناس ولم يتم إيقافها رغم الانقلاب، في إشارة إلى التمرد الذي قاده ما يسمى "المجلس الانتقالي" المدعوم إماراتيا آب/ أغسطس الماضي.

فيما علمت "عربي21" من مصدر في مكتب وزير النقل، أن توجيه الوزير بشأن استمرار إغلاق ديوان الوزارة، جاء على خلفية محاولة انقلابية بواسطة نائبه ناصر الشريف.

وتابع لـ"عربي21" مفضلا عدم ذكر اسمه: "لم ينفذ "الانتقالي" ولا حرفا واحدا من اتفاق الرياض الذي وقعه مع الحكومة الشرعية في العاصمة الرياض، مطلع تشرين ثاني/ نوفمبر الفائت".

 

 الزبيدي من عدن: هدفنا استعادة دولتنا كاملة ولا رجعة عن ذلك

ويواجه اتفاق الرياض تعثرا كبيرا منذ التوقيع عليه، وسط اتهامات للمجلس الانتقالي بالتصعيد ضد الاتفاق ورفض الالتزام بتنفيذ بنوده.