قالت وسائل إعلام تونسية، إن رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي، يدرس ملفات شخصية مؤهلة للمشاركة في حكومته.

 

وذكرت إذاعة "موزاييك" أن الجملي ضبط أولويات البرنامج الاقتصادي والاجتماعي للحكومة الجديدة، إضافة إلى دراسته ملفات الشخصيات المؤهلة للمشاركة في الفريق الحكومي المقبل.

 

وكان الجملي قال في تصريحات لـ"عربي21" قبل أيام، إن "مشاورات تشكيل الحكومة تسير بشكل إيجابي، وأنها ستكون حكومة فاعلة وتحظى بتأييد واسع".

وأضاف أنه "من المبكر الحديث عن تركيبة الحكومة والحقائب الوزارية"، نافيا صحة ما يتم تداوله في وسائل الإعلام حول تشكيلة الحكومة.

ومشددا على ضرورة التريث والتصرف بموضوعية في سياق "تشكيل الحكومة" لتكون ناجحة، قال الجملي: "ما زال مبكرا الحديث حول ذلك، والإسراع باختيار الوزراء دون برنامج وطريق لا معنى له، ويجب أن نستخلص ذلك من حكومات سابقة ولا بد من التريث".

وأردف: "يجب أن يكون اختيار الوزراء جيدا وعلى أساس برنامج وإرساء مبادئ حوكمة جديدة"، مضيفا أن "التسرع غير مبرر، فلم يمض سوى 11 يوما على التكليف وذلك لا يعتبر وقتا كبيرا أمام التحديات المفروضة".

 

 هل يستمر أمين عام حركة النهضة التونسية بتقديم استقالته؟