كشف المحامي والمرشح الرئاسي السابق خالد علي، على صفحته، أن الكاتبة الصحفية سلافه مجدي وزوجها الصحفي حسام الصياد والصحفي محمد صلاح اعتقلوا أثناء جلوسهم في أحد المقاهي، في نطاق حي الدقي بالقاهرة. 

 

وأكد خالد علي في صفحته على "فيسبوك" أن القوة الأمنية ألقت القبض أيضا علي ثلاثة من العمال في المقهى، وأغلقوها، وانصرفوا دون تحديد أي جهة أمنية أو قضائية سوف تحقق معهم.

 

ونقلت وسائل إعلام عن المحامي والناشط الحقوقي جمال عيد، رئيس الشبكة العربية لحقوق الإنسان، أن الصحفيين الثلاثة دخلوا قسم الدقي؛ للتحقيق معهم، كما حدث مع صحفيي "مدى مصر"، مشيرا إلى أن الجهات الأمنية تنفي وجود الصحفيين الثلاثة لديها داخل قسم الشرطة.

 

نائب أمريكي: ما حدث مع موقع "مدى مصر" لا يمكن قبوله

وألقى عيد اتهامات لقوات الأمن باختطاف الصحفيين، مشيرا إلى أن قسم الدقي له أبواب كثيرة، من الممكن خروجهم منها في أي وقت لأي جهة معلومة أو غير معلومة.


وأضاف عيد أن قوات الأمن كانت قد ألقت القبض على 3 من عمال المقهى، لكن، تم الإفراج عنهم عند وصولهم إلى قسم الدقي.

 

 

ودعا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الثلاثاء، مصر إلى احترام حرية الصحافة، وذلك بعد أيام من اقتحام قوات أمن مصرية مقر موقع مدى مصر الإخباري المستقل على الإنترنت، واحتجاز ثلاثة من العاملين فيه لفترة وجيزة.

 

وقال بومبيو في مؤتمر صحفي: "نواصل في إطار شراكتنا الاستراتيجية القديمة مع مصر إثارة الأهمية الجوهرية لاحترام حقوق الإنسان والحريات العامة والحاجة لمجتمع مدني قوي".

 

ويقول نشطاء حقوق الإنسان إن الرئيس عبد الفتاح السيسي أشرف على حملة لم يسبق لها مثيل على الحريات في مصر منذ وصوله إلى الحكم عام 2014. ويقول السيسي ومؤيدوه إن الإجراءات ضرورية؛ للحفاظ على استقرار مصر، ومواجهة تهديدات الإسلاميين المتشددين.

 

ومدى مصر أحد آخر المواقع الإخبارية المصرية المستقلة التي تنشر قصصا تنتقد الحكومة، بعد التضييق على وسائل الإعلام، واعتقال صحفيين ومدونين على مدى أعوام. والموقع الذي ينشر قصصه بالعربية والإنجليزية محجوب في مصر.