قالت صحيفة "الجريدة" الكويتية، إن الكويت لم تبلغ طهران موافقتها على مبادرة "هرمز للسلام" التي عرضتها إيران على دول المنطقة، وقالت الخارجية الإيرانية إن 3 دول في المنطقة أبدت موافقة عليها.

ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تسمها، إن المشاورات ما تزال قائمة، وإن الكويت لم تبلور موقفها بعد، مرجحة أن يكون الرد في كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

 

في وقت سابق، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، إن ثلاث دول في المنطقة ردت إيجابيا وبصورة خطية على المبادرة التي تقدمت بها إيران بعنوان مشروع "هرمز" للسلام، دون أن يذكرها صراحة.

وبحسب ما نشرت وكالة فارس للأنباء، فقد أكد موسوي الرفض الإيراني لوجود قوات أجنبية في المنطقة، متهما إياها بـ"زعزعة الأمن والاستقرار".

ووجه رسالة إلى دول جوار إيران، بأن "الأمن في المنطقة لا يُشترى ولا يُستورد، وأن أساس الأمن هو التعاون بين جميع الدول والحكومات بالمنطقة، دون أن نسعى لإبعاد دولة ما عن هذه الدائرة".

وأعرب عن أمل بلاده في أن ترد باقي دول المنطقة إيجابا على "نداء إيران للسلام".

ولفت إلى أن الدول ردت بصورة خطية على رسالة الرئيس روحاني، مرجحا أن تكون باقي الدول تدرس الموضوع حاليا.