أعلنت دولة الكويت، استعدادها لاستضافة مباحثات بين الأطراف اليمنية للوصول إلى اتفاق نهائي وشامل لأزمة البلاد.

وقال السفير منصور العتيبي، مندوب الكويت بالأمم المتحدة خلال كلمته أمام مجلس الأمن حول اليمن الجمعة: "نجتمع اليوم ونحن أمام زخم من المؤشرات الايجابية البناءة في إطار مسار الأزمة اليمنية، وعلى رأسها "توصل الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي  إلى توقيع اتفاق الرياض في الخامس من الشهر الجاري".

 

وأضاف أن "توقيع اتفاق الرياض وتحقق تنفيذ أولى بنوده من خلال مباشرة الحكومة اليمنية عملها في العاصمة المؤقتة عدن"، مؤكدا أن "ذلك  دلالة على حرص السعودية ودول تحالف استعادة الشرعية على أمن واستقرار اليمن".

وأعرب عن أمله بأن يكون هذا الاتفاق أساسا لبناء الثقة وداعما رئيسيا نحو تنفيذ اتفاق ستوكهولم ـ تم التوصل إليه في منتصف كانون أول/ ديسمبر 2018 ـ وبما يفتح الآفاق أمام التسوية السياسية الشاملة للأزمة وفقا للمرجعيات الثلاث المتفق عليها، المبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة لاسيما قرار 2216.

ودعا مندوب الكويت الأطراف اليمنية إلى التنفيذ الكامل لاتفاق ستوكهولم بعناصر الثلاثة وبما يؤدي إلأى دعم جهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، نحو التوصل إلى حل سياسي.

وشدد العتيبي على أن ضرورة أن يكون الحل السياسي مبنيا على المرجعيات الثلاث المتفق عليها لإنهاء الأزمة، وبما يحافظ على استقلال اليمن وسيادته ووحدة أراضيه وعدم التدخل في شؤون الداخلية.

وكانت الكويت قد احتضنت جولتي مباحثات بين الحكومة اليمنية والحوثيين مابين نيسان/إبريل وتموز/يوليو من العام 2016، واستمرت لأكثر من 90 يوما، انتهت دون التوصل لأي حل للأزمة التي تعصف بالبلاد من خريف 2014.