لاقى المؤتمر الصحفي الذي عقده رجل الأعمال المصري محمد علي الأربعاء في لندن، تفاعلا واسعا من قبل النشطاء والإعلاميين.

وكان محمد علي أعلن خلال المؤتمر عن إطلاقه مشروعًا وطنيًا لإنقاذ مصر، وخطة لإيجاد البديل عن رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، داعيًا كل أطياف المعارضة والخبراء والمختصين المصريين والكفاءات إلى الانضمام له. 

وجاء إعلان محمد علي في مؤتمر صحفي، الأربعاء، نظمته مؤسسة "إيجبت ووتش" المتخصصة بمراقبة الأوضاع في مصر والتي تتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا لها، وتابعته "عربي21".

 

وأكد علي في المؤتمر الصحفي أن "الحراك في مصر سيبدأ فعلا خلال شهر إلى شهرين من الآن"، مشيرا إلى أنه يجري حاليا وضع برنامج للعمل من أجل إنقاذ مصر من السيسي.

وأضاف أنه يجب على الغرب أن يعرف حقيقة ما يجري في مصر، حيث إن نسبة الفقر تزيد عن 40 في المئة، ومصر تقبع في المركز 137 على مؤشر جودة التعليم، ويوجد أكثر من 60 ألف معتقل سياسي في البلاد.

كما أعلن علي عن قرب إطلاقه حملة للإفراج عن المعتقلات، مضيفا أن النظام يعتقل النساء بغض النظر عن نشاطهن أو انتمائهن. 

النشطاء رحبوا بدعوة محمد علي وخطته قائلين إن الجميع يتمنى وجود خطة واضحة لما بعد السيسي لأنهم يخشون من الفوضى التي تحدث بعد الثورات، مؤكدين على وجوب توحيد المعارضة كي تتحقق تلك الخطة التي دعى لها علي.

 

البعض الآخر تحدث عن أن السيسي ونظامه لن يسمح بتحقيق ذلك الحراك، أو تنفيذ ذلك الاستفتاء الذي أشار إليه علي في مؤتمره بأنه سيتم قبل تنفيذ الخطة. 

في ذات الوقت هاجم عدد من مؤيدي السيسي محمد علي ودعوته للاستفتاء، قائلين أنه إذا كان يمتلك الشجاعة فيجب أن يجري ذلك الاستفتاء من داخل مصر وليس من خارجها. 

بينما سخر الذراع الاعلامي عمرو أديب من حديث محمد علي وأدائه قائلا في تغريدة له: "مؤتمر صحفي مسخره لا عارف يجاوب ولا حد عارف يسأل ولا عارف يركب السماعة ولا عنده حاجه يقولها، طبعا الجزيرة والإخوان نظموا الفيلم كله بس حاجة شكلها هابط جدا".

 

تغريدة أديب أيضًا لاقت ردود فعل ساخرة من إعلاميي المعارضة منهم الاعلامي أسامة جاويش الذي رد قائلا: "انا سعيد جدا يا عمرو إنك كنت متابع المؤتمر برافو يا عمرو".

 

الإعلامي حسام الشوربجي أيضًا رد على أديب قائلا: "طب لو كلامك صح نقدر نقول ان دا معارض عادي .. إنما لما واحد بيقول على نفسه رئيس دولة مبيعرفش يقول جملتين ليهم معنى جمب بعض من غير ورقة دا نقول عليه إيه بلحة؟".

 

 نظام السيسي يتجاهل تقارير دولية عن تقويض الجيش للاقتصاد