انتقد المرشح الأمريكي البارز للرئاسة "جو بايدن"، إعلان الولايات المتحدة أن المستوطنات لا تنتهك القانون الدولي، مُشيرًا إلى أنها عقبة أمام السلام.

وفي تصريحات لنائب الرئيس السابق اليوم الثلاثاء قال: أفضل طريقة لتأمين مستقبل أمن إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية هي من خلال العمل على حل الدولتين.

وأضاف بايدن: الطريقة الوحيدة لتحقيق الحقوق والحريات المشروعة التي تأتي للشعب الفلسطيني.. توسيع المستوطنات يجعل الأمر أكثر صعوبة، موضحًا أن إعلان بومبيو هو تسخير مستقبل إسرائيل لخدمة السياسة الشخصية لـ ترامب.

وكان وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، قد أكد على أن المستوطنات بالضفة الغربية، لا تعتبر مناقضة للقانون الدولي ويعتبر هذا القرار تحولا دراماتيكيا لموقف الولايات المتحدة من المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

فيما اعتبرت إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، إقامة المستوطنات خرقا سافرا للقانون الدولي، وذلك من خلال طرح قرار على مجلس الأمن الدولي.

وعلى الجانب الأخر قالت السلطة الفلسطينية على لسان الناطق الرسمي "نبيل أبو ردينة" أن إعلان الخارجية الأمريكية باطل ومرفوض ومدان ويتعارض كليا مع القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية الرافضة للاستيطان، وقرارات مجلس الأمن.