رفعت منظمة حقوقية دعوى قضائية ضد اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وفق ما أعلنته اليوم الأحد، موجهة له العديد من الاتهامات.

إذ أقامت  "المنظمة الليبية الأمريكية لحقوق الإنسان" دعوى قضائية ضد حفتر، الذي يحمل الجنسية الأمريكية بتهم "الإرهاب والقتل" خلال قصفه العشوائي الأخير على طرابلس.

وقال عبدالحكيم التونالي، عضو المنظمة في مداخلة هاتفية مع فضائية "فبراير" الليبية الخاصة، إن "المنظمة وثقت حالات لأسر ليبية تم قتل ذويهم من خلال القصف العشوائي واخترنا 3 حالات".

وأضاف التونالي، أحد رافعي الدعوى وعضو المنظمة: "في 26 يونيو (حزيران) 2019، تم تقديم القضية لمحكمة أمريكية، وقبولها".

 

 المشري يتحدث لعربي21 عن مبادرته للحل ومستقبل حفتر (شاهد)

وأكد أن "حفتر مواطن أمريكي، والقانون الأمريكي يعطي الحق لأي شخص ملاحقة الأمريكيين إذا ألحق به أي ضرر".

وأوضح أنه تم إعلام حفتر عبر وسائل الإعلام الليبية التي تعد، وفق القانون الأمريكي، أحد وسائل إلإعلان في ظل صعوبة الوصول إليه.

 

حكم قضائي ضده

وفي وقت سابق اليوم، قال حساب "بركان الغضب" التابع لحكومة "الوفاق الوطني" الليبية، المعترف بها دوليا، إن القضية سجلت في محكمة في ولاية فرجينيا، مشيرة لصدور مذكرة استدعاء له في 27 آب/ أغسطس الماضي.

 

 إدانة أممية لـ"الإمارات والأردن" بدعم "حفتر".. ما التداعيات؟

وأكد الحساب أنه في حال لم يرد حفتر، الذي غادر منزله بولاية فرجينيا، فسيتم إصدار حكم افتراضي ضده.

وأوضح الحساب أن الدعوى اتهمته بارتكاب "أعمال إرهابية وانتهاك للقانون الدولي وقصف وقتل"، مطالبة بإصدار حكم بشأن ذلك، وتعويضات مالية.