قبل مضي أقل من 24 ساعة على هجومه، تراجع الوزير السابق شربل نحاس، عن تصريحات سابقة قالها الخميس، وهاجم فيها حزب الله، وسط تساؤلات عن الأسباب التي دفعت به لهذا التنازل والتراجع قبل مرور أقل من 24 ساعة.

 

وفي مؤتمر صحفي عقده للتوضيح والتراجع ، الجمعة، قال شربل إن كلامه الذي اطلقه الخميس فهم بصورة خاطئة .

 

وقال إن وسائل التواصل الاجتماعي تداولت فيديو له ضمن ورشة نقاشية، تناولت العديد من القضايا والملفات وان كلامه فهم بصورة مجتزأة .

 

ولفت نحاس أنه يملك الجرأة للاعتذار عن ألفاظ وتعبيرات غير موفقة صدرت عنه، مكررا اعتذاره عن كثير من مضامين قالها بالندوة .

 

وكان نحاس، أطلق مجموعة مواقف هاجم فيها “حزب الله” منتقدا اداءه السياسي، حين رأى أن “حزب الله يهمه ان يكون له صفة شرعية ورسمية لمواجهة تصنيفه كارهابي وبالتالي يسعى لان يكون له نواب ووزراء”، معتبرا ان “وزراء حزب الله في الحكومة “نعجات”.

 

اقرا أيضا : استقالات بكادر صحيفة "الأخبار" اللبنانية بسبب التظاهرات

 

وزاد بالقول :" غاية الحزب أن يبقى في الحكومة أما من يقوم بالمشاكل هم وزراء النائب السابق وليد جنبلاط ووزراء الرئيس ميشال عون والوزير علي حسن خليل”.

 

 

وتسببت تصريحات نحاس بموجة غضب ورفض كبيرين من انصار حزب الله عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتحديدا من جمهور الشيعة الذي تحدث عنه وعن زيه الوزير نحاس بالنقد .

 

ولفت نحاس بمعرض نقده أن اهل الجنوب "الشيعة" رموا الأرز على الجيش الاسرائيلي عند الاجتياح، لافتا إلى أن “مجتمع حزب الله تطور وعلينا التعامل مع هؤلاء اللبنانيين الذين حصلوا على دعم من ايران وانجزوا ما لم تنجزه كل منظومة الجيوش العربية”،

 

مضيفا :”إذا ذكّرونا دائما بثيابهم وباشكالهم انهم شيعة، فهذه مشكلة بالنّسبة لنا ونحن يجب ان ننقذهم من الأسر الذي هم فيه”.