اتفق حزبا البجا" (معارض)، و"الجبهة الشعبية المتحدة"، يمثلان شرق السودان، الجمعة 8 نوفمبر ، على توحيد موقفهما التفاوضي في محادثات جوبا، التي تنطلق في 21 نوفمبر الجاري، بورقة مشتركة ووفد تفاوضي واحد.

 

وأكد الحزبان، في بيان لهما عزمها على إنجاز شعارات الثورة السودانية المتمثلة في الحرية والسلام والعدالة.

وفي 14 أكتوبر/تشرين الأول 2006، وقعت الحكومة السودانية، مع جبهة شرق السودان، اتفاقية "سلام الشرق"، بالعاصمة الإريترية أسمرا، تحت رعاية الحكومة الإريترية.

وأنهى الاتفاق 13 عاما من العمل المسلح على الحدود الشرقية في البلاد.

لكن بنود الاتفاقية لم تطبق على أرض الواقع، الأمر الذي أفضى إلى احتجاجات جديدة لأبناء شرق السودان، ضد حكومة الرئيس المعزول عمر البشير.

وفي أكتوبر/تشرين الثاني الماضي، أعلن الأمين العام لمؤتمر "البجا" المعارض، والمتحدث باسم الجبهة الثورية، أسامة سعيد، مناقشتهم مع وساطة جنوب السودان، مسارات التفاوض مع الحكومة السودانية.

وأوضح أن التفاوض "يتضمن 4 مسارات، وفقا لإعلان جوبا الموقع في 11 سبتمبر/أيلول الماضي وهي، مسار دارفور (غرب)، ومسار للمنطقتين جنوب كردفان (جنوب) والنيل الأزرق (جنوب شرق)، ومسار لشرق السودان، وآخر لشمال السودان".