أعلن رئيس دولة جنوب السودان، سلفاكير ميارديت، الجمعة 8 نوفمبر، أن موافقته على تمديد الفترة ما قبل الانتقالية، وإرجاء تشكيل الحكومة الانتقالية لـ3 أشهر، يأتي تجنّبا لتجدد الحرب.

فيما أعربت الولايات المتحدة الأمريكية عن "خيبة أملها" لتأجيل التشكيل الذي كان مقررا الثلاثاء.

والخميس، اتفقت الحكومة والمعارضة المسلحة بجنوب السودان، في اجتماع قمة عقد في كمبالا الأوغندية، على تمديد عمر الفترة ما قبل الانتقالية للمرة الثانية لـ3 أشهر، بعد إخفاقهما في معالجة القضايا العالقة من اتفاق السلام الموقع في 2018.

وسيبدأ التمديد اعتبارا من الثلاثاء المقبل، الموعد الذي كان من المفترض تشكيل الحكومة الانتقالية فيه، وينتهي في 22 فبرايرالمقبل.

وفي تصريحات إعلامية بمطار جوبا عاصمة جنوب السودان، عقب عودته من العاصمة الأوغندية كمبالا، قال سلفاكير: "عدت من القمة التي دعا لها الرئيس الأوغندي يوري موسفيني، بمشاركة وحضور رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان.

وأضاف رئيس جنوب السودان، أن قمة كمبالا، "توصلت لقرار يقضي بتمديد عمر الفترة الانتقالية لفترة 3 أشهر، وقد وافقتُ على ذلك لأني لا أريد أن أمنح المعارضة المسلحة فرصة للعودة إلى الحرب مجددا".