لا يزال الجدل متواصلا حول تعليق رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس على مظاهرات لبنان، والحضور اللافت للعنصر النسائي فيها.

 

ونشر ساويرس قبل أيام، نكتة تقول على لسان أحد الأزواج، أنه كان يتابع مظاهرات لبنان، وحين دخول زوجته عليه، حوّل المحطة مباشرة إلى حرب اليمن، وهو ما أحدث ضجة واسعة.

 

الإعلامية اللبنانية ليليان داوود، والتي عملت لسنوات في قناة "أون" المصرية التي كان يملكها نجيب ساويرس، قالت إن الأخير لم يعتذر على نكتته، وهو ما أثار انفعال ساويرس، الذي وصف العبارات التي وردت بالنكتة بأنها مجرد "خيانة تعبير" منه.

 

وأضاف معلقا على داوود: "حتى إنتي يا بروتوس ...عيب عليكى .....لو مشفتيش مش مشكلتي... ! اعتذرى إنتي بقه"، لترد داوود: "مش إلك هالأسلوب، إنت أكبر من هيك.. صح؟".

 

إلا أن نجيب ساويرس فاجأ داوود بانفعال غير مسبوق، موجها إهانات لها، وغرد: "ده كلامي وأسلوبي وتجاوزتي ونسيتي، والكبير كبير مهما رماه الصغار بالحجارة"، لترد ليليان داوود "يبقى خليك كبير".

 

فيما واصل ساويرس إهاناته لها، قائلا: "كبير غصب عنك يا ناكرة الجميل، وصدق المثل، اتق شر من أحسن إليه.

 

ووصف ساويرس، ليليان داوود بـ"الكاذبة"، فيما ردت الأخيرة بأنها كانت تعمل معه في عقد، وليس له منة أو فضل عليه، في إشارة إلى قوله "اتق شر من أحسنت إليه، وناكرة الجميل".

 

وأعاد نجيب ساويرس نشر تغريدات تشتم ليليان داوود، فيما ردت الأخيرة بأن ساويرس "جبان"، وأن المال لا يصنع "بني آدمين".

 

 انتقادات حادة لساويرس بعد سخريته من نساء لبنان واليمن