أصدرت وزارة الخارجية التركية اليوم الأحد، تقريرًا للرد على تقرير منظمة العفو الدولية الذي وجهت فيه اتهامات للجيش التركي ومقاتلي المعارضة السورية بارتكاب انتهاكات خلال العملية العسكرية في سوريا.

وحسب البيان، فقد أشارت الوزارة إلى أنها تعتبر تلك الادعاءات، التي لا أساس لها، جزءا من حملة التشويه الجارية حيال كفاحنا ضد التهديد الإرهابي القادم من سوريا، والذي يستهدف أمننا القوم .

وأضافت: نبع السلام، إنما هي عملية في إطار مكافحة الإرهاب، ضد تنظيم "ب ي د/ ي ب ك" الذي يهدد أمن تركيا، فضلا عن وحدة أراضي سوريا، من خلال أجندته الانفصالية.

وأضاف البيان: جري استهداف عناصر "ب ي د/ ي ب ك" فقط خلال العملية، إلى جانب المواقع والمخابئ والأسلحة والمعدات التابعة لهم، لافتة لفت إلى اتخاذ مختلف التدابير اللازمة لضمان عدم إلحاق ضرر بالمدنيين والبنية التحتية.

واختتمت الوزارة بيانها داعية منظمة العفو الدولية، إلى مراجعة تقارير المنظمات الدولية المستقلة بهذا الخصوص، بما فيها تقاريرها هي نفسها.