تحدث رئيس مجلس الشورى الإيراني، علي لاريجاني، عن عدد من قضايا الشرق الأوسط، واصفا حصار دولة قطر بأنه "غير عادل"، ومشددا على عدم إمكانية حل الأزمة السورية عسكريا.

وفي اجتماع مع نظيره القطري، أحمد آل محمود، الأحد، على هامش الاجتماع الـ141 للاتحاد البرلماني الدولي، في العاصمة الصربية بلغراد، استنكر لاريجاني تواصل الحصار المفروض على الدوحة، وشدد على أنه "ما كان ينبغي أن يحدث".

وأضاف أن "بعض الدول في المنطقة تفتعل المشاكل وتهدر طاقات المسلمين"، بحسب ما نقلت وكالة "تسنيم" الإيرانية.

 موقع أمريكي: رغم حصاره قطر إلا أن ابن سلمان عزل نفسه

وتابع أن أزمات في المنطقة اتسعت، وينبغي بذل جهود لمعالجتها، مؤكدا أن بلاده تعتبر الحوار السياسي أساسا للحل، وليس "السلوك العسكري".

وقال: "مثلما أن الأعمال العسكرية في سوريا لم تحقق أي نتيجة، فإنها لن تحقق شيئا في مناطق أخرى، بل إنها ألحقت الأضرار بالشعب السوري، وفي اليمن الأمر ذاته".

بدوره، شدد رئيس مجلس الشورى القطري على سياسة بلاده "القائمة دوما على الدعوة للحوار".