كشف رئيس لجنة مختصة في الكونجرس الأمريكي أن بدء إجراءات عزل الرئيس، دونالد ترامب، سيكون الخيار الوحيد إذا ثبتت صحة الأنباء عن فحوى اتصاله مع نظيره الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي.

وقال رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، الديمقراطي آدم شيف، في مقابلة مع شبكة «سي إن إن» اليوم، الأحد: «في حال سحب الرئيس مساعدات عسكرية بالتزامن مع محاولة إخافة زعيم أجنبي لإجباره على فعل شيء مخالف للقانون، بغية التشهير بمنافسه في انتخابات الرئاسة المقبلة، فإن هناك وسيلة وحيدة مناسبة للتعامل مع الشر الذي يمثله هذا السلوك».

وتأتي هذه التصريحات على خلفية فضيحة سياسية جديدة هزت البيت الأبيض، حيث تحاول إدارة ترامب منع اللجان المختصة في الكونغرس من الاطلاع على شكوى رفعها مسؤول استخباراتي أمريكي، في أغسطس الماضي.

وأفادت أكبر وسائل الإعلام الأمريكية بأن الشكوى تخص مكالمة هاتفية جرت، في يوليو، بين ترامب وزيلينسكي، حيث ضغط سيد البيت الأبيض على نظيره الأوكراني بغية إجباره على فتح تحقيق في أنشطة هانتر بايدن، نجل منافسه الديمقراطي المحتمل في انتخابات الرئاسة المقبلة جو بايدن، والذي كان يتولى منصبا في مجلس إدارة شركة Burisma الأوكرانية العاملة في مجال الغاز.