قال المرشح لانتخابات الرئاسة التونسية، قيس سعيّد، إنه سيكمل حملته الانتخابية كما بدأها، معتمدا على تطوع الشباب، دون قبول أي تمويل من أي جهة، حتى التمويل العمومي الذي تمنحه الحكومة التونسية للمترشحين.

وأشار إلى أنه لم يتواصل مع أي أحزاب أو أطراف، مشيرا إلى أن لديه مشروعا وطنيا، وإنه يرحب بكل من يرغب بدعمه.

وبحسب وسائل إعلام تونسية، فقد أعلن ممثل حملة الرئيس التونسي الأسبق، محمد المنصف المرزوقي، مساندته لسعيّد في الجولة الثانية.

 

 رسميا.. سعيّد والقروي بالجولة الثانية للرئاسيات بتونس

وأشار لبرنامج "ميدي شو" الإذاعي، بأن دعم المرزوقي يأتي من باب الانتصار لقيم الثورة التونسية.

وأعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، الثلاثاء، عن النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية المبكرة، مشيرة إلى انتقال المرشح المستقل، قيس سعيّد، ومرشح حزب قلب تونس، نبيل القروي، إلى جولة ثانية.

وقال رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون خلال ندوة صحفية بالمركز الإعلامي إن النتائج الأولية للاستحقاق الرئاسي أفرزت تقدم "المرشح المستقل قيس سعيد  بـ 18.04 % يليه المرشح نبيل القروي بـ 15.58 %.

واحتل مرشح حركة النهضة، عبد الفتاح مورو، المرتبة الثالثة بـ 12.88 بالمائة".

ووفق رئيس الهيئة فقد قام بعملية الاقتراع 3456184 ناخبا من مجموع 7074666 ناخبا فيما بلغ عدد الأوراق الملغاة 62125 ورقة والأوراق البيضاء بـ 24085.