علق رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة السفير القطري محمد العمادي على تصريحاته الأخير فيما يتعلق بالأوضاع المأساوية في قطاع، مؤكدا استمرار دعم بلاده للفلسطينيين.


وقال العمادي في بيان له الخميس، إن تصريحاته بخصوص الوضع في قطاع غزة تم استغلالها وتوجيهها بشكل خاطئ، مشيرا إلى أن دولة قطر لن تتخلى عن سكان قطاع غزة، ولا زالت تسعى بكل الطرق والعلاقات مع جميع الأطراف ومؤسسات الأمم المتحدة لتحسين حياة الناس بغزة وإبعادهم عن خطر الحرب ومنع انهيار المؤسسات الرسمية والتي تنعكس سلباً على حياة السكان.


وأضاف العمادي: "الأوضاع تشير لحدوث انفجار مجهول النتائج يتخوف منه الجميع، فلا شيء يخسره المواطن الغزي، وأريد أن تتكاثف الجهود بشكل أسرع، لشعوري بصعوبة الحياة هناك في غزة، وتصريحاتي ليست ضد أحد، أو تهجماً على أي طرف، أو تقليل من دور أحد في التخفيف عن السكان، أو ضرب لمصداقية نضال الفصائل الفلسطينية وصمود الشعب الفلسطيني بغزة".


وأكد على موقف دولة قطر الثابت في دعم القضية الفلسطينية بكل المحافل الدولية، قائلا: "نسعى بكل الطرق مع جميع الأطراف ومؤسسات الأمم المتحدة لتحسين حياة الناس بغزة، وإبعادهم عن خطر الحرب، ومنع انهيار المؤسسات الرسمية، والتي تنعكس سلباً على حياة السكان".

 

 العمادي: مصر وإسرائيل وأطراف فلسطينية مستفيدون من غزة

وكان العمادي حمل الاحتلال الإسرائيلي، ومصر والسلطة الفلسطينية، وحماس وفصائل فلسطينية أخرى، بأنهم مستفيدون ماليا وسياسيا من إبقاء غزة في حالة من النسيان.

وقال العمادي في تصريحات لقناة الجزيرة الإنجليزية مساء الاثنين، إنه "لا يوجد أمل في تحقيق السلام بين الفصائل الفلسطينية، والفلسطينيين مع إسرائيل، في المستقبل القريب"، مرجئا ذلك إلى أن "الكثير من الناس والأحزاب محليا وفي المنطقة، يستفيدون ماليا وسياسيا من إبقاء غزة في هذه الحالة"، على حد قوله.