أكد القيادي السابق بحركة النهضة حمادي الجبالي والمرشح لانتخابات الرئاسة التونسية أن برنامجه الانتخابي الذي يحمل شعار "هيا تونس تستنى" يتضمن عدة نقاط وأولويات كبرى سيعمل على تحقيقها في حال وصوله إلى قصر الرئاسة بقرطاج .


وخلال زيارته إلى محافظة سوسة، مسقط رأسه، لعرض برنامجه الانتخابي، قال حمادي الجبالي لـ"عربي21" إنه "سيعمل على احترام الدستور وحمايته وتحقيق أهدافه وإرساء كل المؤسسات الدستورية وخاصة المحكمة الدستورية".


وأضاف أن "برنامجه الانتخابي يركز على محاربة الفساد بكل أشكاله، وتحقيق العدالة الاجتماعية والكرامة الوطنية من خلال حماية وتعزيز القدرة الشرائية وضمان الحقوق للجميع في الصحة والتعليم والشغل وتقليص الفوارق بين الفئات الاجتماعية".


وعن أولوياته في حال فوزه بالرئاسة، أكد الجبالي أن "الاقتصاد التونسي وحل المشاكل الاجتماعية وجلب الاستثمار هي الأولويات التي ستحظى بالأهمية الكبرى".

 

 خصوم حركة النهضة يخطبون ودّ خزانها البشري بالجنوب الشرقي

وبخصوص تنفيذ برنامجه الانتخابي في ظل وجود صلاحيات محدودة ومضبوطة من الدستور لرئيس الجمهورية، أوضح أن "الدستور أعطاني صلاحيات لن أتجاوزها وهي مهمة، وأنا مستقل وسأكون لكل التونسيين وهو ما يقتضيه منصب الرئيس وسأكون ملك الشعب التونسي" وفق قوله.


وعن علاقته بحركة النهضة أفاد حمادي الجبالي أن "العلاقة بالحركة كبقية الأحزاب"، وفي سؤال عن قدرته على جمع مختلف الفرقاء السياسيين في حال فوزه بالرئاسة، شدد على أن "المستقل هو من يجمع، والرئيس الذي يكون وراءه حزب سيخدم بالتالي حزبه".


وفي ما يتعلق بإمكانية تشتت أصوات الناخبين نظرا لتعدد المرشحين عن الصف الثوري والإسلامي أجاب الجبالي: "نحن لنا ثقة في الشعب التونسي تمكننا من تعلم التعددية والديمقراطية، والشعب هو من يختار"، وأكد أن اختيار مرشح للرئاسة يكون على "من ينفع تونس ويقدم برنامج للشعب".


وبشأن قدرة تونس على الحفاظ على مسارها الديمقراطي، أفاد الجبالي: "هناك محافظة في الحد الأدنى، توجد حريات بالرغم من أنها نسبية، وفي بعض الحالات هناك مبادرات ومغامرات للحد من هذه الحريات ولكن الشعب التونسي لن يقبلها".


القضايا الإقليمية


وعن القضايا الإقليمية وما يحدث في ليبيا والدور الذي سيلعبه في حال فوزه لجمع الفرقاء الليبيين، رد الجبالي" الحل يجب أن يكون إيجابيا، مضيفا: "من يجد الحل هو الشعب الليبي من خلال مبادئ ثورته وعبر انتخابات نزيهة وديمقراطية وكتابة دستور".

 

 حملات تونس الرئاسية تتصاعد.. وتباين بتفاعل الناخبين

وعن الوضع في الجزائر أكد الجبالي أن "الشعب قائم بإصلاحاته وثورته ولن نتدخل في شأنه وما يحصل الآن في هذا البلد يعد تقدم إلى الأمام، وهو أمر مفرح حيث تكون جزائر جديدة قائمة على الحريات والديمقراطية والتنمية".


كما أعرب عن تفاؤله بالشعب المصري قائلا: "الشعب المصري لا خوف عليه شعب كبير رغم ما يعانيه".


يشار إلى أن المرشح للرئاسية حمادي الجبالي هو سياسي وصحفي، وكان شغل منصب رئيس الحكومة بترشيح من حركة النهضة خلال 2011 إلى 2013، وقدم استقالته إثر أزمة اغتيالات سياسية عرفتها تونس، ثم أعلن إثر ذلك عن استقالته من حركة النهضة.